Advertisements
Advertisements
Advertisements

هواوي: الموظفون تعرضوا لعمليات تفتيش واحتجاز واعتقال غير قانونية

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قالت شركة التكنولوجيا الصينية "هواوي" أن الحكومة الأمريكية أصدرت تعليمات لتنفيذ القانون "بالإكراه" و"تحفيز" موظفيها على الانقضاض على الشركة، في الوقت الذي تزيد فيه من ردها على حملة أمريكية قد تهدد بقاءها.

قدمت شركة "هواوي" تأكيداتها في بيان صحفي وفي وثيقة غير مؤرخة.

وفي خضم حرب تجارية مع الصين، وضعت واشنطن صانع الهواتف الذكية رقم 2 في العالم على قائمة الكيانات في شهر مايو، مما أدى في الواقع إلى قطع وصولها إلى المكونات والتقنيات الأمريكية الأساسية، لا سيما تطبيقات وخدمات "جوجب" لأجهزة "أندرويد".

وقالت شركة "هواوي" أن الحكومة الأمريكية تستخدم سلطاتها القضائية والإدارية بالإضافة إلى وسائل أخرى لتعطيل أعمالها وعمل شركائها.

وقال متحدث باسم وزارة العدل إنه على الرغم من أنهم لا يعلقون على تحقيقات محددة، "في جميع الأمور، فإن أساليب التحقيق لدينا تمتثل للقانون وجميع موضوعات التحقيقات تتمتع بنفس الحقوق في الإجراءات القانونية المنصوص عليها في دستورنا والتي يحميها القضاء المستقل. "

وقالت شركة "هواوي" في بيانها العام أن الموظفين وشركاء هواوي تعرضوا لعمليات تفتيش واحتجاز واعتقال غير قانونية بينما قام موظفو مكتب التحقيقات الفيدرالي بزيارة بعض الموظفين في منازلهم وتم الضغط عليهم لجمع معلومات عن الشركة.

ووفقًا لوثيقة "هواوي" تورط ثمانية موظفين، العديد منهم مواطنون أمريكيون، في هذه الحوادث.
وكلهم من المديرين التنفيذيين من منتصف إلى رفيع المستوى. وقع الحادث الأخير في 28 أغسطس عندما أبلغ موظف من مكتب "هواوي" في الولايات المتحدة الشركة بزيارة من مكتب التحقيقات الفيدرالي يطلب من الشخص أن يكون مخبرًا.
وقالت وزارة العدل أن مكتب التحقيقات الفيدرالي لن يكون لديه تعليق منفصل.

ولم تقدم "هواوي" أي دليل على اتهاماتها، قائلة أن موظفيها قد أبلغوا الشركة بها.

ومنذ بداية هذا العام، تم الاتصال بثلاثة موظفين أمريكيين على الأقل من قبل وكالات إنفاذ القانون الأمريكية، حسبما ذكرت وثيقة هواوي.

بالإضافة إلى اتهامات بالضغط على موظفيها، زعمت "هواوي" أيضًا أن الحكومة الأمريكية كانت تشن هجمات إلكترونية على الشركة وتعبئة الشركات التي تعمل مع "هواوي" لتوجيه اتهامات لا أساس لها.
ولم يقدم المستند تفاصيل محددة حول هذه الجهود.

كما اتهمت الشركة السلطات الأمريكية بالبدء بشكل انتقائي في إجراء تحقيقات جنائية بناءً على القضايا المدنية التي تمت تسويتها بالفعل وتقديم تهم جنائية بناءً على مزاعم سرقة التكنولوجيا.

وقالت الشركة: "تظل الحقيقة هي أن أي من تقنيات هواوي الأساسية كانت موضع أي قضية جنائية مرفوعة ضد الشركة، ولم يتم دعم أي من الاتهامات التي فرضتها حكومة الولايات المتحدة بأدلة كافية".

Advertisements