Advertisements
Advertisements
Advertisements

"جونسون" يهدد بطرد المشرعين المتمردين من حزب المحافظين

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
هدد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، بطرد المشرعين المتمردين من حزب المحافظين التابع له، إذا أحبطوا بريكست بالتصويت لمنع خروج الاتحاد الأوروبي من الصفقة.

ودفع وعد "جونسون" بمغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر مع أو بدون اتفاق طلاق، المملكة المتحدة نحو أزمة دستورية ومواجهة مع الأعضاء الـ 27 الآخرين في الكتلة، مع انتخاب أحد الاحتمالات.

ويخطط متمردو حزب المحافظين مع أحزاب المعارضة للسيطرة على البرلمان وربط أيدي الحكومة بالتشريع الذي يحول دون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة والتي يقولون، إنها ستكون مدمرة للاقتصاد.

مع مرور ما يزيد قليلاً عن 24 ساعة حتى عودة البرلمان يوم الثلاثاء من العطلة الصيفية، حذر القائمون بإنفاذ القانون "جونسون" المتمردين من أنهم إذا صوتوا ضد الحكومة فسوف يمنحون البرلمان لزعيم حزب العمال جيريمي كوربين.

وقال مصدر في مكتب السوط المسؤول عن الانضباط الحزبي: "إذا فشلوا في التصويت مع الحكومة يوم الثلاثاء فسوف يدمرون موقف الحكومة التفاوضي ويسلمون البرلمان إلى جيريمي كوربين".

وأضاف المصدر: "أي نائب محافظ (عضو في البرلمان) يقوم بذلك سيُسحب من السوط ولن يرشح نفسه كمرشح محافظ في الانتخابات".

أكثر من ثلاث سنوات منذ أن صوتت المملكة المتحدة 52-48 ٪ في استفتاء لمغادرة الاتحاد الأوروبي، فإنه لا يزال غير واضح على أي شروط ، أو في الواقع ما إذا كان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيحدث.

وسيقول "كوربين"، الزعيم الاشتراكي المخضرم في حزب العمال، اليوم الإثنين، إنه مستعد لبذل قصارى جهده لوقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، ووصفها بأنها محاولة أخيرة لسحب "بلادنا من حافة الهاوية".

انتخابات؟
في لعبة الشطرنج البرلمانية على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، من غير الواضح ماذا سيكون رد "جونسون" إذا نجح تحالف المشرعين المحافظين وأحزاب المعارضة في هزيمة الحكومة.

ووجه "جونسون"، حملة إجازة التصويت لعام 2016، ووصف المتمردين على أنهم "شركاء" من الاتحاد الأوروبي يقوضون يد الحكومة التفاوضية عن طريق التقليل من تهديده بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال ديفيد جوك، وزير العدل السابق وهو أحد المشرعين المحافظين المتمردين: "استراتيجيتهم (الحكومة)، أن نكون صادقين، هي الخسارة هذا الأسبوع ثم السعي لإجراء انتخابات عامة".

وقالت محررة "بي بي سي" السياسي لورا كوينسبيرج، إن الانتخابات هي أحد الخيارات التي تم وضعها في الاعتبار.

من جانبه، قال زعيم مجلس العموم جاكوب ريس-موج: "إن أي حزب حكيم سوف يستعد لإجراء انتخابات وأن تشريع المتمردين سيعتبر مسألة ثقة في الحكومة".

وأضاف "ريس-موج": "من المهم بالنسبة للحكومة أن تنشئ ثقة مجلس العموم وهذا أمر أساسي في الثقة: من الذي يجب أن يسيطر على الأجندة التشريعية، جيريمي كوربين أو بوريس جونسون؟".

وأورد "رويترز، ستفتح الانتخابات ثلاثة خيارات رئيسية: حكومة تدعم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي برئاسة جونسون، وحكومة حزب العمال بقيادة كوربين أو برلمان معلق يمكن أن يؤدي إلى حكومة ائتلافية أو أقلية من نوع ما.

بعد انتقال "جونسون" إلى تعليق البرلمان قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يسعى معارضو الخروج بدون صفقة إلى إلغاء قراره في المحاكم. ومن المقرر عقد جلسات الاستماع في 3 سبتمبر و 5 سبتمبر و 6 سبتمبر.

وفيهذا الصدد، قال نيك بولس، المحافظ السابق الذي يشغل الآن منصب عضو مستقل في البرلمان، إن المتمردين سوف يسعون لإجبار الحكومة على مطالبة الاتحاد الأوروبي بتأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا كان غير قادر على التصديق على اتفاقية الانسحاب المعدلة بحلول موعد معين في أكتوبر.
Advertisements