Advertisements

رئيس أوكرانيا في بولندا لإجراء محادثات حول العلاقات الدولية

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
استقبل الرئيس البولندي أندريه دودا نظيره الأوكراني زيلينسكي فولوديمير في حفل أقيم أمام القصر الرئاسي برفقة بعض أعضاء حكومته الجديدة قبل محادثات حول موضوعات تشمل سياسات حكومته، التي تم تعيينها هذا الأسبوع، وعلاقات البلاد مع الاتحاد الأوروبي.

سيشارك يوم الأحد في احتفالات وارسو في الذكرى السنوية الثمانين لبدء الحرب العالمية الثانية - غزو بولندا من قبل القوات الألمانية النازية في 1 سبتمبر 1939.

وقال مساعد السياسة الخارجية في دودا، كرزيستوف شتشيرسكي، إن المحادثات ستشمل علاقات كييف مع الاتحاد الأوروبي والغرب وخططها لحل النزاع في شرق أوكرانيا مع القوات الحكومية ضد الانفصاليين الذين تدعمهم روسيا.

و قد كشفت تقارير إعلامية عن أن بولندا والولايات المتحدة وأوكرانيا بصدد توقيع اتفاقية ثلاثية في وارسو حول تأمين إمدادات الغاز.
تتمحور الاتفاقية حول توفير البنية التحتية اللازمة في أوكرانيا وبولندا لاستيراد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة، وحول سبل التعاون في مجال إصلاح سوق الغاز الأوكرانية.

وكان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي قد بحث مع وزير الطاقة الأمريكي سبل استيراد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة عبر محطة للغاز في بولندا. وفي وقت سابق وافقت بولندا على بيع الغاز الطبيعي المسال، الذي تشتريه من الولايات المتحدة، إلى أوكرانيا.

كما أعربت بولندا عن استعدادها لمد خط غاز بقيمة ملياري دولار من بولندا إلى أوكرانيا بهدف ربط منظومة الغاز البولندية بشبكة الغاز في أوكرانيا.

بعد تعيينه من قبل البرلمان الأوكراني رئيسا للوزراء، يصبح المحامي والإصلاحي أوليكسي هونتشاروك، البالغ من العمر 35 عاما فقط، أصغر رئيس للحكومة في تاريخ أوكرانيا، خلفا لسلفه فلولوديمير هرويسمان.

 

يعد هونتشاروك من الشخصيات الإصلاحية وممثلي المجتمع المدني الأوكراني بعد احتجاجات "الميدان الأوروبي" في نهاية عام 2013، ووصفه معارفه في حديث لصحيفة "إر بي كا" الروسية بأنه "تكنوقراط وشخص طموح جدا".

 

وقبل تعيينه رئيسا للوزراء، عمل هونتشاروك منذ 28 مايو الماضي نائبا لمدير ديوان الرئاسة الأوكرانية ضمن فريق الرئيس الجديد فولوديمير زيلينسكي، مرافقا الرئيس في زياراته الداخلية والخارجية، وحاضرا معه اللقاء مع ممثلي البنك الدولي.

 

منذ يوليو الماضي، بدأ يتردد اسمه كمرشح محتمل لرئاسة الحكومة، وهو ما أكده الملياردير الداعم لزيلينسكي إيهور كولومويسكي، في حوار صحفي أجري معه مطلع أغسطس الجاري.

 

وفي أول كلمة له أمام مجلس "الرادا" العليا (البرلمان)، كشف هونتشاروك عن زيارة مرتقبة لوفد صندوق النقد الدولي إلى أوكرانيا، لمناقشة البرنامج الجديد، وتقديم دعم مالي لكييف، وحدد المهمة الرئيسية للحكومة الجديدة، بتحقيق نمو اقتصادي بمعدل 5% سنويا على الأقل.

 

ومع ذلك، اعتبر هونتشاروك أن مثل هذا النمو مرهون بخفض أسعار الفائدة على القروض، معلنا عن نيته تقييم عمل جميع مؤسسات الدولة، وتسريح المديرين غير الفعالين كأولى الخطوات على طريق الإصلاح.

 

وانعقدت في كييف أمس، أول جلسة للرادا العليا بتشكيلتها التاسعة، التي يهيمن حزب "خادم الشعب" الخاضع لسيطرة زيلينسكي على أغلبية المقاعد فيها (254 من أصل 450 مقعدا)، نتيجة لتحقيقه فوزاً كاسحاً بنسبة 43% في الانتخابات البرلمانية المبكرة في يوليو/تموز الماضي.

 

وكان تعيين رئيس الوزراء الجديد من أول القضايا التي ناقشتها الرادا العليا بعد أداء أعضائها اليمين الدستورية.

 

Advertisements