Advertisements
Advertisements
Advertisements

القعيد وعادلي والعلايلي في أولى ندوات متحف نجيب محفوظ

Advertisements
القعيد والعادلي والعلايلي
القعيد والعادلي والعلايلي
Advertisements

فى إطار الاحتفال بإفتتاح متحف الأديب العالمى "نجيب محفوظ"، وذكري وفاته في الثلاثين من أغسطس شهد أ.د. فتحى عبد الوهاب رئيس  قطاع صندوق التنمية الثقافية، و د. احمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، مساء الخميس 29 أغسطس، بقصر السينما ( بجاردن ستى) ندوة بعنوان "سينما نجيب محفوظ"، بحضور الكاتب يوسف القعيد، الفنان الكبيرعزت العلايلى، الناقد نادر عدلي.

 

بدأت الندوة باستعراض الكاتب الكبير يوسف القعيد لقصة فيلم اهل القمة المأخوذة من المجموعة القصصية الحب فوق هضبة الهرم ،ذاكرا افلام نجيب محفوظ الماخوذة عن رواياته أو التي كتبها للسينما والتي وصلت لحوالي  54قائلا أن صداقة محفوظ للمخرج الكبير صلاح ابو سيف كانت سببا في كتابته للعديد من السيناريوهات ،واضاف أنه توقف عن كتابة السيناريو في اوائل الخمسينيات حينما كان محفوظ مشغولا بكتابة الثلاثية التي كانت تحمل عنوان قصر الشوق وتجاوزت عدد صفحاتها الف صفحة مما جعل الناشر يطلب تقسيمها لضخامة العمل لتنشر متتابعة وتصبح اهم أعمال محفوظ ، واستعرض القعيد الكثير من ذكرياته مع محفوظ ،وذكر القعيد ان أن المكسيك أنتجت فيلم زقاق المدق بنسخته المكسيكية.

 

ومن جانبه قال الفنان الكبير عزت العلايلي أن أعماله مع محفوظ التي مثلها سواء للسينما أو التليفزيون أو الإذاعة بلغت 12عملا ،وتحدث العلايلي عن كواليس فيلم الاختيار وحماسة بعد النكسة لعمل قوي يعبر عما يجيش في صدر الأمة فكتب بضع صفحات عرضها علي محفوظ فكان فيلم "الاختيار" من إخراج العبقري يوسف شاهين.

 

وقال الناقد نادر عدلي أن محفوظ في السينما له قلما مميزا حيث كان يكتب السيناريو فقط أما الحوار فكان لآخر، مشيرا إلي أن الحوار في افلام نجيب محفوظ كان يقترب من الفصحى البسيطة ، واضاف عدلي أن كل ما خطه محفوظ سواء في السينما أو الرواية يحمل أبعادا فلسفية عميقة للشخصيات والأحداث مما يجعل المشاهد ومن ثم القارئ أمام حالة من العمق الشديد .

 

وذكر القعيد أن فيلم "شباب امرأة" الشهير وهو قصة قصيرة للكاتب امين يوسف غراب تحمل اسم "اثار علي الشفاة" لم يذكر في تترات الفيلم انها سيناريو وحوار نجيب محفوظ ولكن أكد القعيد أن الفيلم هو سيناريو وحوار نجيب محفوظ , الذي حقق نجاحا كبيرا في وقته.

 

 أعقب الندوة عرض فيلم "أهل القمة" المأخوذ عن قصة قصيرة لاديب نوبل تحمل نفس الاسم من مجموعة قصصية بعنوان "الحب فوق هضبة الهرم"، الفيلم  سيناريو وحوار مصطفى محرم، وإخراج على بدرخان ، بطولة " سعاد حسنى، نور الشريف، عزت العلايلى".

 

ملخص القصة يعمل اللص زعتر لدى زغلول صاحب إحدى شركات الاستيراد والتصدير، يستغل زغلول إمكانات زعتر ويكلفه بمهام مشبوهة تتعلق بتهريب بضائع من الجمرك. يتعرف زعتر على سهام شقيقة ضابط المباحث محمد ويربط الحب بينهما مما يثير غضب محمد، يستقل زعتر عن زغلول ويبدأ منافسته، يتقدم زغلول للزواج من سهام ويرحب به محمد. يكشف له زغلول حقيقته ولكنه لا يصدقه.

 

كان الفيلم ممنوعا من العرض في البداية بأمر من النبوي إسماعيل وزير الداخلية آنذاك بسبب انتقاد الفيلم بشراسة لسياسة الانفتاح الاقتصادي الذي اتبعه نظام الرئيس السادات وما تبعه من ظهور طبقات طفيلية فاسدة استغلت ذلك لتحقيق طفرة اقتصادية بطرق غير مشروعة .. لكن الفيلم تم عرضه بأمر من الرئيس السادات نفسه دعما منه لحرية الإبداع .. وقد صادف نفس العام اغتيال الرئيس السادات بعد عرض الفيلم بشهور قليلة.

 

يحتل فيلم " أهل القمة 1981 " المركز رقم 37 فى قائمة أفضل 100 فيلم فى ذاكرة السينما المصرية حسب إستفتاء النقاد بمناسبة مرور 100 عام على أول عرض سينمائى بالأسكندرية (1896-1996) وكان الإختيار بداية من عام 1927 حيث تم عرض أول فيلم مصرى (ليلي 1927) وحتى عام 1996.

Advertisements