Advertisements
Advertisements
Advertisements

"شعبة الذهب" تكشف حجم إنتاج مصر من المعدن النفيس

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قال وصفي أمين، رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية، إن ارتفاع أسعار الذهب عالميا يؤثر في كافة الدولة ؛ حتى الدول المنتجة له، موضحًا أن سعر المعدن النفيس في البورصة العالمية يعادله نفس السعر في الدول المنتجة له".

وأضاف "أمين"، خلال حواره مع الإعلامية عزة مصطفى، لبرنامج "صالة التحرير"، المذاع على فضائية "صدى البلد"، مساء الثلاثاء أن إنتاج مصر من الذهب في عام 2011 حوالي 55 طن، والعام الماضي 30 طن وذلك بسبب ارتفاع قيمة الذهب.

وأشار رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية إلى أن حركة شراء الذهب قلت بشكل كبير بسبب ارتفاع السعر من جهة، وزيادة متطلبات الحياة من جهة أخرى، موجهًا حديثه للمواطنين قائلًا: اشتري الذهب، لأنه مهما غلي ما زال هو الملاذ الآمن.. وأطمن".

وأوضح أن أسعار الذهب في ارتفاع مستمر، وإذا انخفض فيعود بعد أسبوع ليرتفع، متابعًا: " يمكن شراء سبائك، ويمكن شراء جنيهات ذهب، ويمكن للسيدات شراء الذهب لتتزين به، وتبيعه وقت الحاجة".

هذا وقد صعدت أسعار الذهب المحلي خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، بنحو 4 جنيهات بعد أن صعد السعر العالمي للمعدن الأًصفر ليسجل في الساعة 0950 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.3 بالمئة إلى 1530.28 دولار للأوقية (الأونصة)، بعد أن سجل أعلى مستوياته منذ أبريل 2013 عند 1554.56 دولار يوم الاثنين.

أسعار الذهب في مصر:

الذهب عيار 18 سعر 611 جنيهًا
الذهب عيار 21 نحو 713 جنيهًا
الذهب عيار 24 سعر 815 جنيهًا
الجنيه الذهب 5.706 جنيه،

وقال أولي هانسن محلل أسواق السلع الأولية في بنك ساكسو: "من الواضح أن التركيز منصب على التطورات الأمريكية الصينية. التقارير الواردة من الصين على جبهة التجارة تنبئ بأننا أبعد ما نكون عن أي تغير في الأزمة الحالية".

وأضاف فى تصريحات لرويترز: "وفي ظل أرقام النمو في ألمانيا التي تشير إلى ركود، لا يوجد مبرر يذكر لبيع الذهب إذا كنت تحوزه بأي قدر، مما يبقي السوق كما هي تقريبا حتى مع تراجع نبرة المواجهة على صعيد التجارة".

وارتفعت الفضة 0.5 بالمئة في المعاملات الفورية إلى 17.73 دولار للأوقية، لتظل قرب أعلى مستوى في عامين الذي سجلته الجلسة السابقة.

وتقدم البلاتين والبلاديوم 0.6 بالمئة إلى 859.72 دولار و1482.50 دولار للأوقية على الترتيب.

وقال "جوافاني ستيونوفو" و"وايني جوردن" المحللان في بنك "يو.بي.إس" في تقرير نقلته وكالة بلومبرج، اليوم الإثنين أن تصاعد الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم وصل إلى مستوى جديد.

وتابع البنك: "لقد أظهر الذهب صفاته كملاذ آمن ولازلنا نتوقع مكاسب قوية للمعدن منذ أن بدأنا هذه التوقعات الإيجابية في منتصف شهر مايو الماضي".

وحقق المعدن الأصفر مكاسب قوية في الفترة الأخيرة ووصل إلى أعلى مستوى في 6 سنوات مع اتجاه البنوك المركزية إلى التيسير النقدي بالإضافة إلى الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

وتصاعدت الحرب التجارية بحدة في الأيام الأخيرة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيادة نسبة جميع التعريفات على السلع الصينية التي هى مطبقة بالفعل بالإضافة إلي التي سوف تدخل حيز التنفيذ في الشهر المقبل بنسبة 5 بالمائة.

وجاء ذلك ردًا على اعتزام الصين فرض تعريفات على سلع أمريكية بقيمة 75 مليار دولار في الشهر المقبل.

ويتوقع البنك أن يتراوح سعر المعدن الأصفر خلال الثلاثة أشهر المقبلة بين 1450 إلى 1600 دولار للأوقية.

ويرى البنك أن الخطر الأساسي لتراجع تلك التوقعات هى أن يتم التوصل إلى صفقة تجارية قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية بفعل تراجع تهديدات ترامب في حال وجود تنازلات من الصين.

وهدأت التوترات التجارية من جديد بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الصين مستعدة للعودة إلى طاولة المفاوضات، مشيرًا إلى أنهما سيبدآن محادثات جادة للغاية.

وبحلول الساعة 11:50 صباحًا بتوقيت جرينتش، استقر سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم ديسمبر عند مستوى 1538.40 دولار للأوقية.

ومازال الذهب هو أحد أهم الملاذات الأمنة للاستثمار فى ظل التغييرات الاقتصادية التى تمر بها الدول، خصوصا الاقتصادات الناشئة والتي تتسم بسرعة التغيير وفقًا للقرارات الاقتصادية التي تتخذها الحكومات والتي قد تؤثر بشكل مباشر على قيمة العملة داخل البلد، ولكن يظل الذهب محتفظًا بقيمته السوقية بل ويزداد سعره مع التغييرات التي تصب في مصلحة مالكي الذهب بشكل كبير.

تراجعت أسعار الذهب من أعلى مستوياتها في 6 سنوات بنهاية التعاملات أمس الإثنين، بعد إعلان دونالد ترامب الرئيس الأمريكى عن وجود إمكانية للتهدئة التجارية على هامش قمة السبع.

وتخلت أسعار المعدن عن ارتفاعه قبيل التسوية بفترة قصيرة مع المكاسب القوية للأسهم الأمريكية حيث ربح "داو جونز" نحو 300 نقطة خلال التعاملات مع آمال حدوث انفراجة في الأزمة التجارية.

وكان المعدن النفيس ارتفعت في وقت سابق من الجلسة حيث تأثر بشكل إيجابي من الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين حول العالم (الولايات المتحدة والصين)، حيث شهد نهاية الأسبوع الماضي تصعيد جديد في الأوضاع بين الجانبين.

وعند التسوية، انخفض سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر ديسمبر بنسبة 0.03 بالمائة أو ما يعادل 40 سنتًا ليصل إلى 15373.20 دولار للأوقية بعد أن كان مرتفعًا عند 1565 دولارًا في وقت سابق من التعاملات وهو أعلى مستوى في 6 سنوات.

في حين ارتفع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بأكثر من 0.1 بالمائة في تمام الساعة 5:55 مساءً بتوقيت جرينتش، ليسجل 1528.44 دولار للأوقية.

وخلال نفس الفترة، ارتفع مؤشر الدولار الرئيسي والذي يتبع أداء الورقة الأمريكية مقابل 6 عملات رئيسية أخرى بنحو 0.4 بالمائة ليصل إلى 98.039.
Advertisements