Advertisements
Advertisements
Advertisements

"كوربين": بريطانيا ستبقى تحت رحمة "ترامب" إذا لم تخرج من الاتحاد الأوروبي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
انتقد جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال، بوريس جونسون، رئيس وزراء المملكة المتحدة، متهمًا إياه، بـ"تملق" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي مقاله "الإندبندنت"، صرّح "كوربين"، أنه في حالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، ستبقى المملكة المتحدة تحت رحمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووفقًا لـ "كوربين"، فإنه بمجرد خروج المملكة المتحدة من الكتلة في عيد الهالوين بدون أي صفقة، ستغتنم الشركات الأمريكية الفرصة لجني الأرباح على حساب سكان المملكة المتحدة.

وكتب "كوربين" يقول: "المعركة لوقف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة ليست صراعًا بين أولئك الذين يريدون مغادرة الاتحاد الأوروبي وأولئك الذين يريدون استمرار العضوية".

وأَضأف: "أنها معركة بين الكثيرين ضد القلة، الذين يختطفون نتيجة الاستفتاء لتحويل المزيد من القوة والثروة نحو من هم في القمة. هذا هو السبب في أن حزب العمال سيبذل كل ما هو ضروري لوقف خروج بريطانيا من المصرفيين الذين لا صفقة لهم".

وأكد زعيم حزب العمال، أنه سيتخذ كل التدابير المتاحة له لمنع التوصل إلى نتيجة. داعيا أحزاب المعارضة إلى وضع ترتيب عملي من شأنه أن يقُود خطط بوريس جونسون.

ويستعد زعيم حزب العمال، جيرمي كوربين، للقاء شخصيات معارضة أخرى لمناقشة الخيارات لمنع خيار عدم الاتفاق إذا غادرت المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.

وكانت قد نقلت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية عن مصادر فى حزب الديمقراطيين الأحرار أن الحزب ليس لديه اعتراض من حيث المبدأ على دعم زعيم حزب العمال، جيرمي كوربين كرئيس وزراء مؤقت إذا كان سيسفر عن ذلك وقف الخروج بلا صفقة.

وقد أكد رئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، مرارًا وتكرارًا، أنه يريد أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر "ما قد يحدث"، على الرغم من أنه قال، إنه يفضل الخروج المنظم.

وقد دعا المفوضية الأوروبية إلى إسقاط البند الذي يسعى إلى تجنب الحدود الأيرلندية الصعبة من خلال ربط البلاد بالاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، على الرغم من إصرار بروكسل على أنها لن تعيد فتح المفاوضات.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الاثنين، أنه "أكثر تفاؤلا بقليل" بإمكان التوصل لاتفاق ينظم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد المحادثات التي أجراها في اليومين الماضيين خلال قمة مجموعة السبع في بياريتس، لكنه أقر بصعوبة تحقيق هذا الأمر.

وحسبما أوردت شبكة "فرانس 24"، فإنه ردًا على التخوف من استعداده لتجاهل مجلس العموم من أجل ضمان تحقيق بريكسيت في موعده في 31 أكتوبر، قال "جونسون"، إن الشعب البريطاني سئم من تصدر ملف بريكسيت عناوين الصحف.

وأَضاف "جونسون"، إثر محادثات شاقة أجراها حول بريكسيت خلال قمة مجموعة السبع "أنا أكثر تفاؤلا بقليل". إلا أنه أضاف "سيكون الأمر صعبًا... هناك خلاف جوهري" بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وأكد "جونسون"، أن تعزيز فرص التوصل لاتفاق يقع على عاتق الاتحاد الأوروبي، إلا أنه شدد على ضرورة التفاوض على اتفاق جديد لا يتضمن "شبكة الأمان" الإيرلندية.
Advertisements