Advertisements
Advertisements
Advertisements

أداء مخيب للبورصات الخليجية بنهاية تعاملات اليوم مع تصاعد التوترات السياسية

Advertisements
متعاملون بالبورصات الخلجية
متعاملون بالبورصات الخلجية
Advertisements

تراجعت معظم البورصات الرئيسية في الخليج بنهاية تعاملات، اليوم الأربعاء، مع دفع قطاع البنوك في السعودية المؤشر الرئيسي للانخفاض في ظل تنامي التوترات الجيوسياسية في المنطقة وقبل أحداث لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

 

وفي السعودية، أغلق المؤشر الرئيسي للبورصة منخفضا 0.9 % مع تراجع سهم مصرف الراجحي 1.3 %، وهبوط سهم بنك الرياض 1.5 %.


وتأثر مؤشر أكبر بورصة في الشرق الأوسط سلبا جراء خيبة أمل أثارتها بعض إعلانات أرباح الشركات. وخسر سهم تبوك للتنمية الزراعية 5.3 %، بعد أن تحولت الشركة إلى خسارة في الربع الثاني، بينما نزل سهم الشركة السعودية للأسماك 1.5 % بعد تفاقم خسائرها في نفس الفترة.

 

وأغلق سهم مجموعة صافولا، أكبر شركة للمنتجات الغذائية في السعودية، منخفضا 2.5 %  بعد أن أعلنت الشركة عن انخفاض أرباح الربع الثاني بنسبة 21.7 بالمئة.

 

وهبط سهم ولاء للتأمين التعاوني، التي تجري محادثات بشأن اندماج مع متلايف إيه.آي.جي إيه.إن.بي، اثنين % بعد أن خفضت المجموعة المالية هيرميس السعر المستهدف للشركة إلى 11 ريالا من 20.8 ريال.

 

وفي أبوظبي، انخفض مؤشر البورصة 0.6 % مع تراجع سهم بنك أبوظبي الوطني، أكبر بنوك الإمارات، 0.4 %.

وخسر سهم الخليج للصناعات الدوائية (جلفار) 7%  بعد أن نزل 9.8 بالمئة، ويوم الثلاثاء، قالت الشركة إنها تسحب ”تشغيلة واحدة من تحاميل لاكسوكوديل“ بسبب خطأ في ملصق عبوة الدواء.

 

ونزل مؤشر سوق الأسهم القطرية 0.2 %،  بعد أن حقق مكاسب على مدار ثلاث جلسات، وتراجع سهم صناعات قطر العاملة في إنتاج البتروكيماويات 2.3 بالمئة وخسر سهم بروة العقارية 1.5 %.

 

ويحقق المؤشر مكاسب منذ أن قال البنك المركزي الأسبوع الماضي إن النمو الاقتصادي سيتسارع في العامين المقبلين وسط توقعات لاستقرار أسعار النفط واستمرار قوة الصادرات.

 

وارتفع مؤشر بورصة دبي 0.1 %  في الوقت الذي ربح فيه سهم بنك الإمارات دبي الوطني 1.3 % فيما صعد سهم مجموعة اتصالات 1.8 %.

 

Advertisements