كيف يتحول فوز صلاح بالسوبر الأوروبي من "نعمة" إلى "نقمة" ؟

بوابة الفجر
توج فريق ليفربول المحترف في صفوفه محمد صلاح ببطولة السوبر الأوروبي، وذلك على حساب فريق تشيلسي بعد الفوز عن طريق ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، بعد إنتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي في نهائي البطولة.


وتعد هذة هي البطولة الثانية لصلاح مع فريق ليفربول منذ انضمامه للريدز، حيث حقق لقب دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي أمام فريق توتنهام هوتسبير.


ويظن الجميع أن فوز صلاح ببطولة السوبر الأوروبي إنجاز كبير فقط للاعب، ولكن تلك البطولة قد تجعله يخسر لقب أفضل لاعب في قارة أفريقيا، وتقلل من فرصته في التتويج أو الدخول من ضمن قائمة الكرة الذهبية في العالم.


وذلك يأتي بسبب تفوق ساديو ماني زميل محمد صلاح في الريدز عليه خلال بطولة أمم أفريقيا الماضية والوصول بالسنغال إلى النهائي، وخروج منتخب مصر من دور ال16 بالرغم من إقامة البطولة على أرض الفراعنة.


وينافس صلاح أيضا الجزائري رياض محرز الذي حقق لقب الكان في مصر 2019 لمنتخب بلاده للمرة الثانية في التاريخ، وحصل أيضا على 4 بطولات مع مانشستر سيتي وهم ( الدوري الإنجليزي - كأس الاتحاد الإنجليزي - كأس الرابطة الإنجليزية - كأس الدرع الخيرية) في 2019.


مما سيجعل صلاح مهمته صعبة في الحصول على جائزة الكرة الذهبية في افريقيا، خاصة أيضا بأن الانجاز الفردي الذي حققه صلاح هو الحصول على هداف البريميرليج في الموسم الماضي، وهو ما حصل عليه أيضا ساديو ماني والجابوني اوباميانج بالتقاسم في الموسم الماضي.


وتلك اللقب الأوروبي الجديد زاد من فرص السنغالي ساديو ماني، حيث أنه أصبح متفوق على صلاح بالوصول إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية، وينافسه الجزائري رياض محرز بالتساوي بين الطرفين، ويأتي بعدهما محمد صلاح.