ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
Advertisements

زعيمة هونج كونج: الاحتجاجات تطلق الذعر والفوضى فى المدينة

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 11:09 ص
زعيمة هونج كونج: الاحتجاجات تطلق الذعر والفوضى فى المدينة
صورة أرشيفية
Advertisements
ترجمة - منة الشريف
 
Advertisements
قالت كاري لام زعيمة مدينة هونج كونج اليوم الثلاثاء إن هناك حالة من "الفزع والفوضى"، متحدية الدعوات إلى الإقلاع عن التدخين في الوقت الذي تراجعت فيه البورصة، وأبلغت شركات الطيران عن مزيد من اضطرابات الرحلات الجوية وملأ المحتجون المناهضون للحكومة المطار.

وأثارت الاضطرابات المستعمرة البريطانية السابقة لمدة 10 أسابيع هذا الصيف، حيث يشعر الآلاف من السكان بالقلق من تآكل الحريات والاستقلال الذاتي تحت الحكم الصيني.

كما أدخلت المظاهرات العنيفة على نحو متزايد المركز المالي الآسيوي في أخطر أزمة منذ عقود، مما قدم الزعيم الصيني شي جين بينغ واحدًا من أكبر التحديات التي واجهها منذ توليه السلطة في عام 2012.

ولليوم الخامس، احتل المتظاهرون قاعة الوصول في المطار، وأغلقت في خطوة غير مسبوقة يوم الاثنين والتي أجبرت المئات من إلغاء الرحلات الجوية. وشبهت بكين المظاهرات في هونج كونج بالإرهاب.

وقالت الرئيسة التنفيذية كاري لام في مؤتمر صحفي في مجمع المقر الحكومي المحصن بمتاريس مليئة بالمياه بارتفاع 6 أمتار: "خذ دقيقة للنظر إلى مدينتنا، منزلنا"، "هل يمكننا تحمل لدفعها إلى الهاوية ونرى تحطيمها إلى قطع؟"

وأثناء حديثها، سجل مؤشر هانغ سنغ القياسي أدنى مستوى له في سبعة أشهر.

وبحلول وقت الظهيرة، انخفض بنسبة 2٪ تقريبًا، مما أدى إلى انخفاض الأسواق في جميع أنحاء آسيا، لقد انخفض بنسبة 6 ٪ منذ بدء الاحتجاجات في يونيو.

وبدأت الاحتجاجات كمعارضة لمشروع قانون تم تعليقه الآن والذي كان سيسمح بتسليم الصين إلى البر الرئيسي لأولئك الذين يواجهون تهمًا جنائية، لكنه تضخم في دعوات أوسع للديمقراطية.

كما يقول المتظاهرون إنهم يقاتلون تآكل ترتيب "دولة واحدة ونظامان" الذي ينص على بعض الحكم الذاتي لهونج كونج عندما استعادته الصين من بريطانيا عام 1997.

وإنهم يريدون لام أن تستقيل، ولكنها قالت إنها ستبقى.

وقالت "إن مسؤوليتي تتجاوز هذه المجموعة الخاصة من الاحتجاجات"، مضيفة أن العنف قد دفع المنطقة إلى حالة من "الفزع والفوضى".

و أضافت "بصفتي الرئيس التنفيذي، سأكون مسؤولًا عن إعادة بناء اقتصاد هونغ كونغ، والمشاركة على أوسع نطاق ممكن، والاستماع بانتباه إلى أقصى حد ممكن لشكاوي شعبي ومحاولة مساعدة هونج كونج على المضي قدمًا".

ولم تستجب للطلبات المتكررة لتوضيح ما إذا كانت تتمتع بسلطة سحب مشروع قانون التسليم لتلبية مطلب رئيسي من المحتجين، أو إذا كانت تحتاج إلى موافقة بكين.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري الإنجليزي
وولفرهامبتون
-
x
21:00
-
مانشستر يونايتد