Advertisements
Advertisements
Advertisements

باحث يكشف الوضع المأساوي لتركيا في ظل حكم الديكتاتور أردوغان

Advertisements
بشير عبدالفتاح
بشير عبدالفتاح
Advertisements
قال بشير عبدالفتاح الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن ما يحدث في تركيا نتيجة انتهاكات وخروج الرئيس التركي رجب أردوغان عن مساره السياسي، مشيرًا إلى أن سعيه لتحقيق مصالح شخصية، أدى إلى انقلاب حلفاؤه عليه وإنشاءهم حزب جديد.

وأضاف عبدالفتاح، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "هنا العاصمة" المذاع على فضائية "CBC" أن " أردوغان" يستغل تركيا لإعادة مشروعه الشخصي وهو "الدولة العثمانية " مما أدى إلى تصادم أنقرة مع حلفائها، مشيرا إلى أن سياسات أردوغان أدت إلى تراجع الوضع الاقتصادي وتدهور الاقتصاد في تركيا.

وتابع: "الثقة في النظام القضائي التركي بدأت تتآكل محليا ودوليا بعد تدخل أردوغان في الأحكام وإقالة القضاة المعارضين له"، موضحًا أن المحكمة الأوروبية تفتح الباب أمام الأشخاص والمؤسسات التركية لتقديم أدلة على مخالفات النظام التركي والمحكمة التركية.
Advertisements