مقتل شخصين على الأقل في احتجاجات عنيفة بنيجيريا

بوابة الفجر
Advertisements
وفقا لما ذكرته الشرطة ووسائل الإعلام المحلية اليوم الثلاثاء لقى شخصان على الأقل مصرعهما فى اشتباك مع متظاهرين عنيفين مع الشرطة فى العاصمة النيجيرية أبوجا يوم الاثنين.

وقال فرانك امبا، المتحدث باسم الشرطة، إن نائب مفوض الشرطة المكلف بالعمليات في أبوجا أُصيب بالرصاص من قبل المتظاهرين.

وقال إمبا: "توفي الضابط الذي تم نقله على الفور إلى المستشفى بعد لحظات أثناء تلقيه العلاج".

وقال إن ضابطي شرطة أصيبا بجروح خطيرة.

ووفقًا لمحطة "Channels TV" المحلية، فقد تعرض مراسل شاب من المؤسسة الإعلامية لإطلاق نار وأصيب بجروح خطيرة أثناء المشاجرة، وتوفي فيما بعد أثناء تلقيه العلاج في مستشفى محلي.

كما عمل المراسل البالغ من العمر 23 عامًا ومتدرب في محطة التلفزيون المحلية، كان يغطى الصدام بين الشرطة والمتظاهرين عندما أصابته رصاصة طائشة.

واقتحم المتظاهرون المتطرفون، وهم أعضاء في الحركة الإسلامية في نيجيريا، والمعروفة أيضًا باسم الحركة الشيعية، يسيرون من أجل إطلاق سراح زعيمهم المعتقل الزقزاكي، طريقًا رئيسيًا في أبوجا يوم الاثنين، محترقين محطة فرعية تابعة لل الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ (NEMA) التي تقع بالقرب من الأمانة الحكومية في وسط مدينة أبوجا.

وقالت إمبا إن 54 مشتبها بهم اعتقلوا فيما يتصل بالاحتجاج العنيف.

وقال بيان للشرطة في وقت متأخر من يوم الاثنين "المتظاهرون المدججون بالسلاح تحدى كل شعور بالآداب وهاجموا بعنف المواطنين الأبرياء وأفراد الشرطة أثناء تأديتهم".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا