فرنسا تطلب سلفة نقدية إضافية للمزارعين بسبب تفاقم موجة الحر

بوابة الفجر
قال وزير الزراعة الفرنسي ديدييه غيوم اليوم الاثنين إن فرنسا ستطلب من المفوضية الأوروبية دفع إعانات إضافية لمساعدة المزارعين على التعامل بشكل أفضل مع موجة الحر المتوترة التي عمقت الجفاف وتسببت في تدمير السلك.

وفي إشارة إلى أن المزارعين المحليين يشهدون "لحظة رهيبة" في أعقاب موجات الحر المتتالية، قال غيوم لراديو فرانس إنفو إن الحكومة الفرنسية "ستطلب من الاتحاد الأوروبي زيادة التقدم في شهر أكتوبر، والذي سيمثل مليار يورو (1.122 مليار دولار أمريكي) نقدًا إضافيًا ".

وحذر الوزير قائلًا: "الوضع صعب"، مضيفًا أن "الحيوانات في الوقت الحالي تأكل ما هو متاح، والذي سيخصص لهذا الشتاء... بعد الجفاف، يحتاج المزارعون إلى المساعدة في شراء القش في شهر أكتوبر لإطعام مواشيهم". "

وبعد نوبات الحر المتكررة ونقص هطول الأمطار على مدار العام، انخفض منسوب المياه الجوفية إلى أدنى مستوى له منذ عام 2014، وجفاف الأنهار، مما أجبر السلطات على تقييد استخدام المياه في 73 دائرة.

وستهيمن موجة جديدة من موجة الحر على معظم المدن الفرنسية هذا الأسبوع، مما يطيل من ظروف الجفاف التي أثرت بالفعل على إنتاج النبيذ.

كما أظهرت بيانات الوزارة أن فرنسا، أحد أكبر منتجي ومصدري النبيذ في العالم، شهدت انخفاض إنتاجها من النبيذ بين 6 و13 في المائة هذا العام مقارنة ببيانات 2018.

وتنبأ خدمات الأرصاد الجوية في البلاد يوم الاثنين بأن "الهواء الساخن والجاف الذي يسبب هذه الزيادة المذهلة في الزئبق" سيجعل درجات الحرارة ترتفع بلا رحمة في المناطق الشرقية والوسطى والجنوبية.

ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة في باريس إلى 41 درجة مئوية يوم الخميس، متجاوزة درجة الحرارة القياسية السابقة لشهر يوليو والتي بلغت 40.4 درجة مئوية في عام 1947.

كما قال ميتيو فرانس "اعتبارا من يوم الثلاثاء، سيكون الحد الأدنى لمستوى الحرارة في الغالب ما بين 20 و25 درجة، بينما يتأرجح الحد الأقصى إلى ما بين 36 و40 درجة، يمكن ملاحظة بعض درجات الحرارة الأعلى قليلًا في بعض الأماكن".

وأضاف "يجب أن تبدأ درجات الحرارة في الانخفاض بشكل كبير يوم الجمعة."

ومع استمرار تدفق الهواء الساخن من شبه الجزيرة الأيبيرية في الركن الجنوبي الغربي من أوروبا، يتم وضع 22 مقاطعة في جنوب غرب وجنوب شرق فرنسا في حالة تأهب برتقالي.

كما قامت السلطات بتنشيط خطة العمل الخاصة بالموجات الحرارية من المستوى الثالث والتي توفر إنشاء "غرف تبريد" في المباني البلدية، وفتح مسابح للسباحة في وقت متأخر من الليل، وتوفر إمكانية الوصول إلى حدائق الحدائق بحلول حلول الليل لمساعدة الناس على التهدئة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا