البحرين تكشف حقيقة تقرير مغلوط لـ قناة "الجزيرة" القطرية

بوابة الفجر
Advertisements
Advertisements
كشف تلفزيون البحرين في تقرير موثق بالشهادات الحية بأصوات أصحابها عن حقيقة المعلومات المغلوطة، التي احتواها برنامج تلفزيوني على قناة قطرية عرض فيلماً وثائقياً "مفبركا" ادعى أن أجهزة الأمن البحرينية طلبت من إرهابيين تنفيذ عمليات اغتيال.

وفي البرنامج الذي بثته القناة القطرية المثيرة للجدل، والمدعم بمؤثرات سينمائية ومشاهد تمثيلية في الشارع، جرى عرض مقطع مسجل لأفراد مجموعة إرهابية ادعوا أنهم تلقوا أوامر من الأمن بتنفيذ اغتيالات.

وتواصل التلفزيون البحريني مع الأفراد الذين ظهروا في هذه التسجيلات، وهما محمد صالح علي وهشام هلال البلوشي، ليقرا أن هذه التسجيلات تعود للعام 2011، من أجل “التوظيف الإعلامي لاستخدامها كورقة ضغط” على الأجهزة الأمنية بعد قضائهما عقوبة السجن.

وكانت هذه المجموعة قد جرى محاكمتها بتهمة حيازة الأسلحة، والتخطيط لعمليات إرهابية، وحكم عليها بالسجن عام 2004.

وفي هذا الإطار، أكد علي في معرض شهادته أنه لم يتواصل مع القناة القطرية أو يصرح لها ، وحتى المادة التي سجلت أصلاً لم يكن القصد منها أن تصل لهذه القناة، وليس له أي علاقة بها.

وأوضح انه بالنسبة لمكان التسجيل، فقد تم في البحرين عام 2011 ، وتحديداً في مدينة حمد، في منزل الأخوين هشام البلوشي وجمال البلوشي، بحضورهم جميعا بالإضافة إلى عنصرين آخرين هما محيي الدين خان وبسام العلي.

وقد جرى الاتفاق على موضوع تسجيل هذه المادة لتشكل ورقة ضغط على الجهات الأمنية، حتى لا يتعرضوا مرة ثانية لمحاولات اعتقال.

وقال “هذا التسجيل تم بعد القبض علينا ومحاكمتنا في 2004 ، وكان ذلك سبب تسجيل الفيديو ، وليست هناك أي أسباب أخرى من التي ذكرتها (القناة القطرية)، والتي أقحمت التسجيل ووظفته لتحقيق أهداف أخرى”.

وردا على موضوع تكليفه لتنفيذ اغتيالات أو جلب أسلحة من المملكة العربية السعودية، قال: "الموضوع عار عن الصحة، وسبب ذكر هذا التكليف أو جلب الأسلحة هو إضفاء قوة إعلامية على الموضوع وتشكيل حجم ووزن له، أما بشأن أسماء الضباط التي تم ذكرها في التسجيل فيعود لمعرفتي السابقة بهم من خلال التحقيقات التي تمت معي".
Advertisements