ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

"عودة الانترنت للسودان.. وإيران تخصب اليورانيوم".. أبرز أحداث العالم في أسبوع

الجمعة 12/يوليه/2019 - 09:00 م
عودة الانترنت للسودان.. وإيران تخصب اليورانيوم.. أبرز أحداث العالم في أسبوع
Advertisements
سارة وحيد
 
Advertisements

شهد الأسبوع المنصرم عدد من الأحداث المتعاقبة على ساحة الدول، أبرزها الاحتلال الإسرائيلي يغلق حاجز جبع شمال القدس، وأمريكا تفرض عقوبات على حزب الله اللبناني بسبب تعاونه مع طهران لتنفيذ مخططتها.

 

الاحتلال الإسرائيلي يغلق حاجز جبع شمال القدس

 

كانت بداية الأحداث المشتعلة لهذا الأسبوع، بإغلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي، حاجز جبع ومداخل بلدة حزما الرئيسية شمال القدس المحتلة، ومنع الفلسطينيين من الدخول والخروج من البلدة، بدعوى وقوع عملية دهس لجنود في المكان، وإصابة 4 جنود جراء تعرضهم للدهس قرب حاجز حزما، وكما أن قوات من شرطة وجيش الاحتلال شرعوا بعملية تمشيط في بلدة حزما بدعوى البحث عن السيارة التي نفذت عملية الدهس، وذلك بحسب مصادر أمنية.

 

وأفادت مصادر، بأن قوات الاحتلال حاصرت بلدة حزما وأغلقت كافة مداخلها، وأن جنود الاحتلال ينتشرون في شارع حزما الرئيسي، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال منعت مركبات المواطنين من المرور من شارع حزما الرئيسي؛ مما تسبب في أزمة سير وصلت من مفرق عناتا حتى مفرق قرية جبع، لافتة إلى أن جنود الاحتلال عادة ما يقومون بإغلاق مدخل طبلاس في منطقة معتمة قرب بلدة حزما، بهدف إرهاب الفلسطينيين، معربة عن احتمال أن تكون عملية الدهس مجرد حادث سير وليس عملية مدبرة كما تزعم شرطة الاحتلال.

 

تخصيب اليورانيوم

 

وتعد أزمة "تخصيب اليورانيوم" من أهم الأزمات التي  شهدها هذا الأسبوع، فقد أعلنت إيران، رفع تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 3.6%، وهو الأمر الذي أثار موجة غضب دولية، خاصة أنها تستمر في تحدي الاتفاق النووي الذي أبرمته مع مجموعة 5+1 إبان فترة تولي الرئيس الأمريكي باراك أوباما، فيما منحت طهران الأطراف الأوروبية مهلة الشهرين الجديدة لتنفيذ التزاماتها بالاتفاق.

 

ومنذ ذلك الحين، أدانت وزارة الخارجية الألمانية هذا الانتهاك الإيراني، وأصدرت بياناً ذكرت فيه:"قلقون للغاية من إعلان إيران أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد على 3.67٪، ونحث إيران بقوة على وقف جميع الأنشطة التي تتعارض مع التزاماتها والتراجع عنها".

كما أدان الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، انتهاك إيران التزاماتها النووية، منددًا بخطوات المخلة بالتزاماتها بالاتفاق النووي الذي وقعته عام ٢٠١٥.

 

وعلقت وزارة الخارجية البريطانية، على الأمر في بيان لها قائلة:"إيران خالفت بنود الاتفاق النووي.. وفيما تبقى المملكة المتحدة ملتزمة بالكامل بالاتفاق، ينبغي أن توقف إيران فورا وتتراجع عن كل الأنشطة التي لا تنسجم مع التزاماتها".

 

عودة الإنترنت للسودان

 

وفي خطوة جديدة بالسودان، أصدرت محكمة الخرطوم، أمرًا قضائيًا بإعادة خدمة الإنترنت في السودان، بعد انقطاعها لمدة استمرت نحو شهر، كما أصدرت أمرًا آخر لشركتي "إم تي إن" و"سوداني" بإرجاع الخدمة، لحين البت في أمر القضية، حيث جاء قطع خدمة الإنترنت عن الهواتف النقالة، في الثالث من يونيو الماضي، تزامنًا مع فض الاعتصام الذي أقيم أمام القيادة العامة للجيش في العاصمة الخرطوم.

 

أجراءات مشددة ضد تركيا للتنقيب نواحي قبرص

 

وقد تلقى أردوغان ضربة جديدة هذا الأسبوع من الأتحاد الأوروبي، بسبب سياسات فساده، تتمثل في فرض عقوبات عليه من قبل الاتحاد الأوروبي، حيث ذكرت صحيفة "ليتيرا 34" الإيطالية، أن الاتحاد يعمل حالياًعلى تفعيل إجراءات مشددة ضد تركيا  لعدم استجبتها لدعوات وقف التنقيب البحرى قبالة السواحل القبرصية.

 

وذكرت "مايا كوسيانيتش" المتحدثة بأسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالأتحاد الأوروبي فيدريريكا موجيرينى، أن هناك مقترحات للمجلس الوزاري الأوروبي حول الخطوات التى يجب اتخاذها تجاه التصرفات التركية.

 

وتشير جميع الأنباء المتداولة أن التهديدات المتعلقة بأنقرة تتمثل في وقف بعض جوانب الحوار والمفاوضات، خاصة فيما يتعلق بالنقل والتلويح بتقليص مساعدات ما قبل الانضمام للعام القادم.

 

وأدان الاتحاد الأوروبي أكثر من مرة استمرار تركيا في إجراء عمليات التنقيب عن الغاز في البحر قبالة السواحل القبرصية، ما يُعتبر بنظر بروكسل انتهاكاً لسيادة جمهورية قبرص وللقوانين الدولية.

 

فرض عقوبات على حزب الله اللبناني

وفي ظل أجواء التوتر المتصاعدة بين الولايات المتحدة الأمريكية وطهران، عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، ظهرت أوراق ضغط جديدة في الصراع بين الطرفين أبرزها" حزب الله" اللبناني، وهو أحد أكبر داعمي نظام طهران الإرهابي، ما دفع وزارة الخزانة لتطبيق عقوبات على أعضاء بارزة في الحزب لاشتراكهم تسهيل أجندة إيران.

 

وفي واقعة غير مسبوقة، فرضت واشنطن يوم الثلاثاء الماضي، عقوبات على نائبين من حزب الله اللبناني، ومسئول أمني متهمة كلاهما بـ""استغلال النظام السياسي والمالي" اللبناني لصالح حزبهما وإيران الداعمة له، وطالت العقوبات الأمريكية النائب محمد رعد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النيابية، والنائب أمين شري، ورئيس وحدة الارتباط والتنسيق وفيق صفا، المعني بعلاقات حزب الله الأمنية مع باقي الأحزاب اللبنانية.

 

وبهذا الصدد، أوضحت صحيفة "واشنطن بوست " الأمريكية، أن العقوبات التى فرضتها واشنطن على مسئولين بحزب الله اللبنانى جاءت نتيجة لمساعدة الميليشيا الشيعية لإيران، موضحة أنه بالرغم من أن المسئولين الثلاثة الذين تم تجميد أصولهم لبنانيين، إلا أن الخطوة تستهدف بشكل أكبر إيران، الداعم الرئيسى لحزب الله.

 

بريطانيا تحتجز ناقلة نفط إيرانية

 

احتجزت بريطانيا ناقلة نفط إيرانية " جريس 1" في جبل طارق، متهمة بنقل النفط إلى سوريا ما يعد انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا، ورداً على ذلك الأمر دعت وزارة الخارجية الإيرانية الحكومة البريطانية للإفراج عن ناقلة النفط سريعاً معتبرة أن ذلك الأمر يعد "قرصنة بحرية".

 

وقابلت إيران تلك الخطوة بعداء شديد، حتى أن توجهت بتهديدات مباشرة لبريطانيا بعرقلة ناقلات نفط لها، ما استدعى الرد عليها من قبل بعض الدول محذرين من التهديدات المتصاعدة في مضيق هرمز.

 

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟