ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

المعارضة الإسرائيلية تُصعّد تهديداتها بـ“حرمان“ نتنياهو من رئاسة الحكومة المقبلة

الأحد 30/يونيو/2019 - 09:02 م
المعارضة الإسرائيلية تُصعّد تهديداتها بـ“حرمان“ نتنياهو من رئاسة الحكومة المقبلة
بنيامين نتنياهو
Advertisements
 
Advertisements
تصاعد تهديد المعارضة الإسرائيلية، لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بالعمل على حرمانه من قيادة الحكومة المقبلة، بسبب سياساته الفاشلة في التعامل مع الملفات الحساسة، مثل تهديدات حركة حماس، والبالونات والطائرات الورقية الحارقة، التي كبدت إسرائيل خلال الأشهر الماضية خسائر اقتصادية فادحة.

وتوعَّد عمير بيرتس، عضو حزب ”العمل“ الإسرائيلي المعارض والمرشح لزعامته، اليوم الأحد، بعدم تمكين نتنياهو من رئاسة الحكومة المقبلة، في حال تسلّم قريبًا قيادة الحزب.

ونقلت القناة السابعة العبرية عن بيرتس قوله خلال مؤتمر عقده قُبيل الانتخابات التي ستُجرى، بعد غدٍ الإثنين،:“إذا تم انتخابي، يوم الثلاثاء، فأعدكم أنه لن يكون نتنياهو رئيسًا للوزراء“.

وأضاف قائلًا:“تشير جميع الاستطلاعات إلى أن حزب العمل سيقفز إلى 15 مقعدًا، منها 4 مقاعد ستأتي من الكتلة اليمينية، لذلك سنحقق النصر في معسكر يسار الوسط“.

الخروج من الوحل
من جهته، هاجم أفيغدور ليبرمان وزير الأمن السابق وزعيم حزب ”إسرائيل بيتينو“، نتنياهو قائلًا: إنه ”لا يرى أي فرق بينه وبين بيني غانتس زعيم حزب (كاحول لافان) منافس (الليكود) الأبرز“، معتبرًا أن الأهم ”إخراج الدولة من الوحل“، على حدّ تعبيره.

ونقلت قناة ”كان“ العبرية عن ليبرمان قوله، إن ”الدولة اليوم في أعماق الوحل، سواء على المستوى الاقتصادي أو الأمني، لذلك يجب أن يكون لديك حكومة واسعة“.

وأضاف:“مهمتي هي منع (الليكود) و(كاحول لافان) من تشكيل حكومة مع الأرثوذكس المتطرفين، لتشكيل حكومة مهلهلة، لقد رأينا مطالبهم في مفاوضات الائتلاف“.

ووصف ليبرلمان، نتنياهو بـ“الأحمق“، لأنه استسلم لحماس، وجعل سكان المنطقة الجنوبية (المستوطنين) من قضية أولوية وطنية إلى منطقة إنكار وطنية، مضيفًا:“نرى رئيس وزراء يرفض توضيح ما يحدث، ونتلقّى تحديثات حول التهدئة من حماس ومصر، أما من الحكومة الإسرائيلية فلم نحصل على أي تفسير“.

شريك السلام
ورصدت صحيفة ”يدعوت أحرونوت“ العبرية، اليوم الأحد، هجومًا من قِبل موشيه يعلون أحد جنرالات حزب ”كاحول لافان“ المعارض، على نتنياهو، متهمًا إياه بتجاهل مشاكل مستوطني ”غلاف غزة“ مع البالونات والطائرات الورقية الحارقة والمفخخة، وأن كل ما يهمه ”البقاء السياسي“، على حد تعبيره.

وقال يعلون: إن ”سكان غلاف غزة يعانون بشدة بسبب احتقارنا لأنفسنا تحت قيادتنا، وذلك يضر بالأمن بشدة، لذلك نحن بحاجة للوصول لنتنياهو، وحزب (كاحول لافان) يقدم بديلًا أمنيًا واقتصاديًا، ونحن مصممون على الفوز في الانتخابات المقبلة من أجل إحداث تغيير في غلاف غزة كذلك“.

ونقلت قناة ”كان“ العبرية كذلك عن يعلون قوله في تصريح آخر، إنه ”في غلاف غزة لا يوجد شريك على الجانب الآخر يصلح لاتفاق سلام، لا أبو مازن ولا حماس“.

وأضاف:“علينا أن نفرض ثمنًا كبيرًا على أي انتهاك للسيادة الإسرائيلية، وللأسف لقد انتهى الهدوء الذي تحقق بعد 3 سنوات ونصف السنة من حرب الجرف الصامد، بسبب تهاون الحكومة الإسرائيلية في قضية البالونات“.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟