عمران غياث يكتب: خيانات الإخوان العظمى في اليمن والعلاقات الآثمة مع الحوثي

بوابة الفجر
أصبح من البديهي أن جماعة الإخوان وروافدها، يتعاونون على تخريب الأمة، والدول العربية، فمن خلال التعاون مع الجماعات الإرهابية خاصة التي تدعم من إيران، التي لديها علاقات تاريخية مع جماعة الإخوان، يكشف هذا عن مدى العلاقات القوية التي تجمع جماعات طهران الإرهابية والإخوان.

وترتبط جماعات الإخوان بعلاقات آثمة مع جماعة الحوثي الإرهابية في اليمن، أحد الجماعات الإرهابية الإيرانية، حيث تستفيد قنوات الإخوان المارقة، للتهكم على الدور الكبير للتحالف العربي في اليمن والنيل من السعودية والإمارات والحكومة الشرعية.

ويأتي ذلك في مقابل تقديم مليشيا الحوثي الإرهابية باعتبارها كـ"طرف صراع" وليس "جماعة انقلابية، فيما يؤكد مهتمون للشأن اليمني، أن حملات الإخوان في اليمن تجاوزت الخطوط الحمراء كافة، وتهدف إلى إرباك دور التحالف العربي والشرعية في التصدي للمد الإيراني.

وأوضح سياسيون يمنيون أن الإخوان دأبوا على تحجيم دور التحالف العربي، وتشويه الإمارات منذ نجاحاتها في الجنوب والساحل الغربي للبلاد مقابل تخاذلها في الجبهات.

كما يؤكد خبراء أن الجبهات التي أشرفت عليها الإمارات مثلت الثقل الأساسي في معركة الانقلاب الحوثي، وحققت نجاحات قلبت موازين المشهد العسكري، إلا أن الخيانات الإخوانية دائما ما تعمل على أن تذهب جميع تلك الانتصارات أدراج الرياح، مما يجعل اليمن فريسة سهلة لجماعات الإرهاب الحوثية والإخوان الخونة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا