Advertisements
Advertisements
Advertisements

ما حكم الحلف بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام؟

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أجابت لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية على سؤال "ما حكم الحلف بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام"؟، على النجو التالي:

قالت لجنة الفتوى، في ردها عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، إن الحلف بما هو مُعَظَّم في الشرع كالنبي صلى الله عليه وآله وسلم والإسلام والكعبة لا حرج فيه؛ لأنه تعظيمٌ لما عظَّمه الله، وظاهر عموم النهي عن الحلف بغير الله غير مراد قطعًا؛ لإجماع الفقهاء على جواز الحلف بصفاته سبحانه.

والله سبحانه وتعالى أعلم.
Advertisements