مصادر: صفقة لبيع ٢٠ فدانا من أرض نادي غزل المحلة لمستثمر

نادي غزل المحلة
نادي غزل المحلة
أكدت مصادر داخل شركة غزل المحلة، أنه يتم حاليا وضع اللمسات النهائية على صفقة بيع جزء كبير من أرض نادي غزل المحلة، لأحد المستثمرين؛ لإقامة نادٍ رياضي واجتماعي عليها، ويتم استخدام أموال الصفقة في حل مشاكل والتعثرات المادية لنادي الغزل وشراء الصفقات اللازمة له لإعادته إلى الدوري الممتاز مرة أخرى.

وأكدت المصادر، أن من بين ملامح الصفقة، بيع نحو ٢٠ فدانا من الأرض التابعة للنادي والتي تبلغ إجمالي مساحتها ٤٠ فدانا، أي ما يقارب من نصف أرض النادي، كما أن الاستاد هو نقطة خلاف، حيث أن هناك رأي يطالب باستمرار تبعيته لنادي الغزل وآخر بتضمينه في الصفقة من خلال جعله مشترك بين الناديين الحالي والجديد.

من ناحيته، قال إبراهيم صادق، رئيس مجلس إدارة شركة الغزل والنسيج بالمحلة، إن الشركة غير مسئولة عن بيع جزء من أرض النادي، وأن هذا المقترح جاء من وزارة قطاع الأعمال بهدف تقليل خسائر النادي ونزيف الأموال المستمر، بالإضافة إلى أن بالمقترح إلى وزارة الشباب والرياضة، لأنها الجهة التابع لها النادي، وفي حالة الموافقة على المقترح سيتم طرح الأرض للمستثمرين.

من ناحية أخرى، أثارت تلك الأنباء الشارع المحلاوي خاصة مشجعي النادي اللذين تباينت أراؤهم بين مؤيد ومعارض للفكرة، خاصة وأنها كان قد سبق طرحها من قبل العام الماضي، وقوبلت بالرفض حينها.

يذكر أن نادي غزل المحلة أنشئ في العام 1936 بعد إنشاء شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى كشركة وطنية مصرية بقيادة الاقتصادي الوطني الراحل طلعت حرب وبدأت ممارسة الكرة بين بعض الخبراء الانجليز الذين يعملون بالشركة مع بعض العمال المصريين.

وأنشئ استاد الغزل في عام 1947 ليشارك الفريق الخاص بالشركة في دوري الشركات في ذلك الوقت ثم بدأ مشاركاته في الدوري الممتاز بحكم وجوده في مدينة كبيرة أصبح له جماهيره في المحلة الكبرى وما يتبعها من قرى، وهو من الأندية القلائل الذين أحرزوا لقب الدوري العام ولعب في الدوري المصري الممتاز 44 مرة، ساهم المحلة بكثير من المواهب لمنتخب مصر مثل وائل جمعة ومحمود فتح الله وأحمد المحمدي ومحمد عبدالشافي من ناشئي النادي، كما ان شوقي غريب مدرب المنتخب الوطني السابق ومدرب الانتاج الحربي حاليا هو أحد أبناء هذا النادي.