عبدالله بن زايد: الإمارات ترحب بجهود نزع فتيل التوتر والحفاظ على الاستقرار في المنطقة

بوابة الفجر

 أعلن صاحب السمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ، إن دولة الإمارات ترحب بأي جهود تهدف إلى نزع فتيل التوتر في المنطقة وتتطلع إلى رؤية شرق أوسط هادئ ومستقر ومتطور ومتطلع إلى مستقبل أفضل.

وقد أدلى الشيخ عبد الله بهذه التصريحات يوم الأحد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع هيكو ماس ، وزير الخارجية الألماني ، الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى الإمارات العربية المتحدة. حيث تأتي زيارة سعادة هيكو ماس في وقت نحيي فيه 47 عامًا من العلاقات بين الإمارات وألمانيا. كما ناقشنا الجانبان سبل تطوير العلاقات الثنائية والاستراتيجية وعدد من القضايا الإقليمية.

ومن جانبه فقد ، أعرب الشيخ عبد الله عن سعادته بزيارة وزير الخارجية الألماني الأولى لدولة الإمارات العربية المتحدة ، قائلاً إن حوالي 500 ألف ألماني يزورون البلاد كل عام .

وفيما يتعلق بالهجوم على أربع ناقلات قبالة الفجيرة وداخل المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة ، قال إنه ليس مجرد هجوم على الإمارات العربية المتحدة ، بل أيضًا ضد السلامة البحرية العالمية.  

وقال الشيخ عبدالله إن الإمارات العربية المتحدة ملتزمة بالاتفاق مع مجلس الأمن للحفاظ على المناقشات حول هذا الهجوم وراء أبواب مغلقة في الوقت الحالي.

وأشار ايضاً إلي أنه يجب أن نكون موضوعيين ومحترفين في إدارة هذه العملية وأن نترك القرار للمجتمع الدولي.

وفيما يتعلق بزيارة وزير الخارجية الألماني لإيران ، المقرر عقدها غدًا ، والصفقة النووية الإيرانية ، قال الشيخ عبد الله: "لكي ينجح أي اتفاق (نووي) ، نعتقد أن دول المنطقة يجب أن تكون جزءًا منه. وعلاوة على ذلك ، نعتقد أيضًا أن يجب أن يشمل الاتفاق قضايا أوسع ، سواء كانت الصواريخ الباليستية أو دعم الإرهاب أو التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى .

وقال الشيخ عبد الله إن المنطقة مرت بالكثير من النزاعات والحروب ، والآن يجب إعطاء الدبلوماسية والحوار فرصة. والأهم من ذلك ، نحن بحاجة إلى إعطاء الأمل ، خاصة للشباب. كما نحتاج أيضًا إلى بذل جهود أكبر من قبل أصدقائنا وحلفائنا ، ألمانيا وأعضاء مجلس الأمن الخمسة الدائمين ، لرؤية الشرق الأوسط والخليج العربي يظلان هادئين ومستقرين .

ومن جانبه فقد أشار وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الي أن الإمارات العربية المتحدة هي لاعب محوري ومهم في معالجة القضايا الإقليمية .

كما أشاد الوزير ماس برد الفعل الإماراتي على الهجمات على أربع ناقلات النفط قبالة ميناء الفجيرة .

وذكر أن رحلته إلى الإمارات العربية المتحدة تهدف إلى تبادل وجهات النظر مع الجهات الفاعلة الإقليمية المؤثرة حول تخفيف حدة التوتر الحالي في المنطقة. وأكد على ضرورة أن تتحمل جميع الأطراف مسؤولياتها وأن تستخدم كل الوسائل الممكنة في وسعها لتجنب "دوامة التصعيد". وأشار إلى أن محادثاته مع نظيره الإماراتي تناولت الوضع في اليمن أيضًا. "من الضروري أن نرى تقدمًا في تنفيذ اتفاقية استكهولم المتوقفة." وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت مساهمات ومراحل مهمة في العملية السياسية في اليمن ، وخاصة فيما يتعلق بهذا الاتفاق .

وأكد على أهمية اغتنام الفرصة للمضي قدماً في العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة باعتبارها الطريقة الوحيدة لتحقيق حل دائم .

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا