متظاهرون ضد مشروع قانون التسليم في هونج كونج

بوابة الفجر
Advertisements
تظاهر عشرات الآلاف من المتظاهرين في شوارع هونغ كونغ، الأحد، للاحتجاج على مشروع قانون مثير للجدل تعتزم الحكومة إقراره، يخول سلطات الإقليم بتسليم المطلوبين للصين.

وقالت صحيفة " ساوث تشاينا مورنينغ بوست" اليومية (مركزها في هونغ كونغ)، إن المظاهرات التي تنظمها حركة "جبهة حقوق الإنسان المدنية" جاءت احتجاجاً على مشروع قانون يسمح بتسليم المشتبه بهم والمطلوبين إلى السلطات الصينية لمحاكمتهم هناك.

ومن المتوقع أن تكون المظاهرات التي تجوب شوارع هونغ كونغ الأكبر منذ احتجاجات عام 2014 التي عرفت باسم "حركة المظلات" نسبة لحمل المتظاهرين فيها مظلات شمسية للاحتماء من الغازات المسيلة للدموع.

ورفع المتظاهرون مظلات شمسية ولافتات ضد مشروع القانون كتب عليها "كلا لتسليم المطلوبين" للسلطات الصينية.

ومن المتوقع أن تبدأ المناقشات الأربعاء القادم على تعديلات جذرية مقترحة على القانون المعني بتسليم الهاربين والمشتبه بهم، ومن المقرر أن يتم إقرار مشروع القانون بنهاية يونيو/حزيران الجاري.

وأبدى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ونظيراه البريطاني والألماني، معارضتهم لمشروع القانون.

كما التقى 11 مبعوثا من الاتحاد الأوروبي بالرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام للاحتجاج رسميا على المشروع، بحسب وسائل إعلام.

وتدير هونغ كونغ شؤونها الداخلية باستقلالية، إلا أنها تتبع لجمهورية الصين الشعبية، في السياسات الخارجية والدفاعية، ويرى مراقبون أن تأثير حكومة بكين على هونغ كونغ يتزايد باطراد.

وفي أكتوبر/تشرين أول 2014، تدفق مئات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع هونغ كونغ، بعد إعلان حكومة بكين، أن البرلمان الصيني هو من سيختار المرشحين للتنافس على منصب الرئيس التنفيذي للمدينة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا