Advertisements

نكشف أسباب عدم تراجع أسعار السلع في مصر رغم تراجع الدولار

بوابة الفجر
كشف مصدر مسئول أن أسعار السلع في مصر ما زالت تعانى من الارتفاع على الرغم من انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه خلال الفترة الماضية وذلك لان معظم السلع المتواجدة في السوق خلال الفترة الحالية تم استيرادها في أوقات كان سعر الدولار فيها في ذروته وليس بلسعاره الحالية.

وأشار المصدر إلى أن حركة البيع والشراء للمستهلك تتحكم بشكل كبير في السعر وليس فقط التحرك في سعر الدولار.

وكان سعر الدولار قد شهد حالة من الانخفاض بنحو 5% منذ بداية العام، إذ خسر الدولار حوالي 88 قرشًا، ليصل إلى نحو 17.07 جنيه للبيع، و16.97 جنيه للشراء، بحسب متوسط أسعار العملات على موقع البنك المركزي.

كما اشارات بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلى أن معدلات التضخم في مصر لازالت في حالة غير مستقره وبالتالى ارتفاع الأسعار أي أن الأسعار في ارتفاع، وإن كان هذا الارتفاع قد تباطأ في الشهور الأخيرة.

وسجل التضخم السنوي، الذي يقيس معدل الارتفاع في الأسعار، في شهر أبريل الماضي، 12.5% مقابل 13.8% في شهر مارس الماضي، بحسب بيانات جهاز الإحصاء، وهو ما يقل كثيرا عن مستوياته في منتصف 2017، والذي كان تجاوز 30%.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا