ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

سامي جعفر يكتب: نظموا انتخابات المحليات

الأربعاء 22/مايو/2019 - 01:18 ص
سامي جعفر يكتب: نظموا انتخابات المحليات
سامي جعفر
Advertisements
 
Advertisements

قانون انتخابات المحليات واحد من أهم القوانين الموجودة فى أدراج مجلس النواب، ولا يزال عدم صدور هذا القانون لغزاً عصياً على الفهم، مع الفوائد المتعددة التى سيجنيها المجتمع فى حال تنظيمها وجود مجالس شعبية تراقب أداء رؤساء القرى والمدن والمحافظين.

منذ تعديل دستور 2012 عام 2014، وتصدر تصريحات برلمانية كل عدة أشهر عن قرب صدور القانون، ثم مرت 5 سنوات كاملة دون أن يغادر مشروع القانون أرفف البرلمان.

ويثير هذا التجميد الذى يبدو متعمداً عن جهل سياسى فى الغالب، علامات استفهام متعددة عن القوى والأسباب التى تعرقل صدور هذا القانون الذى ينشط الحياة السياسية ويساهم فى تشكيل رقابة شعبية، الوطن والدولة فى حاجة ملحة إليها، لأن تكبيل القوى الشعبية يفيد الاحتكارات الصغيرة فى المحافظات، وتلاعب التجار بأسعار السلع، كما يفيد المحافظين الكسالى ويضر بالمحافظين الذين يتصدون للفساد دون سند شعبى.

لو جرت الانتخابات المحلية منذ 5 سنوات كانت مصر ستستفيد بعشرات الآلاف من الشباب الذين سيخوضون معترك الحياة السياسية، وسيعرفون حقيقة الأوضاع فى وطنهم وأن العمل السياسى ليس مجرد تنظيم مظاهرة أو نشر تعليقات ساخنة على السويشيال ميديا، وسيجعلهم مشاركين فى تغيير الأوضاع فى شارعهم وقريتهم ومدينتهم ومحافظاتهم.

وبعد مرور هذه السنوات الـ5 كنا سنعيش أجواء انتخابات محلية أخرى أى سيكسب الوطن شباباً ورجالاً أكثر كشركاء فى التنمية والرقابة على السلطة التنفيذية فى المحافظات، وربما فكر عدد منهم فى المنافسة على مقاعد البرلمان فى الانتخابات التى ستتم بعد نحو عام من الآن.

هذا الملف يحتاج إلى إرادة من الدولة لأنه من المفترض أنها أكثر قدرة على النظر إلى المستقبل مقارنة بالأفراد، خصوصاً أن العمل السياسى حتى فى ظل الأوضاع المقيدة يفيد فى فتح أفاق أمام الشباب الراغبين فى المساهمة فى إدارة شؤون البلاد وعلى على مستوى أقل من المستوى الوطنى العام، كما أنه مفيد فى التخلص خطوة خطوة من مخاوف استعادة الجماعات الإرهابية لوجود ما فى المجتمع، كما أن العمل المحلى مفيد بدرجة كبيرة فى حرمان الجماعات الإرهابية من تجنيد شباب جدد خصوصا لو وجد هؤلاء متنفساً وفرصة فى المشاركة فى إدارة شئون وطنهم.

بالطبع لا تقتصر المنافسة فى الانتخابات المحلية على الشباب فقط، ولكن التركيز عليهم سببه أنهم الفئة المستهدفة التى يجب إكسابها خبرة الإدارة والإلمام بالقوانين التى تنظم العمل فى دواليب الدولة، وفى جميع الأحوال جميع المشاركين فى المجالس المحلية مكسب كبير للوطن.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
مباريات دولية ودية
تونس - أساسي
x
18:00
بوروندي - أساسي
بطولة كوبا أمريكا 2019
أوروجواي
4
x
00:00
0
الإكوادور