ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

د.حماد عبدالله يكتب: الركود والإستمرار يولد العفن !!

الخميس 02/مايو/2019 - 10:22 ص
د.حماد عبدالله يكتب: الركود والإستمرار يولد العفن !!
د.حماد عبدالله - أرشيفية
Advertisements
 
Advertisements

ثلاثة أشياء تتعفن بالإستمرار(الماء ، الدم ، الإدارة ) !! هكذا تعلمنا من سنة الحياة وبديهيات الطبيعة !!
فالمياه الراكدة والغير متحركة ، حتى ولو بقذف الحجارة فيها تصبح ساكنة وقاتمة وملجأ للحشرات المائية بما فيها "البلهارسيا) والقواقع والطحالب ، ولا يقبل بها حيوان أليف كمصدر "للشرب" أو حتى "للإستحمام" !! 
وكذلك الدم ، حينما يسقط على الأرض ويبقى يتجمد "يتجلط" ويزال كرقائق عضوية من فوق السطح الساقط عليه !!
أما الإدارة ، هى بنفس خواص المياه والدماء ، إما أن تكون "إدارة متحركة منتعشة" لمحيطها ومبدعة فى قراراتها ومستحسنة إختياراتها ومتمسكة بمعايير الحكم على الأفراد المنوط بها إدارتها ، "ومنزهة عن الهوى" وعن المصالح الشخصية ، والواسطة والرشوة وعن الكسب الحرام ، وعن"التطنيش" على الفساد وعلى الإنحراف وكذلك التنزه عن هذه "الموبيقات" الحياتية .
ويكون للإدارة حق السلطة فى موقع عملها ، دون إنتظار لنفاق موظفين أو رياء متعاملين أوحتى إنتظار شكر أو ثناء على واجب ، كل هذه التعريفات بديهية ومعلومة "للقاصى والدانى" من بعض مراكز الإدارة وإتخاذ القرار فى أى مؤسسة أو مصلحة أو وزارة ، ولعل ما نطالعه على صفحات الجرائد ، وما نعانيه كأمة حباها الله بكل عناصر النجاح ، التفوق ، والخير ... إلا أن الإدارة فى بعض مناحى الحياة فى مصر شابها العجز وشابها الإستمرار "بالعفن" !!



ونجد فى مبررات الإستمرار لهذا المناخ مرة بأنه يحوز رضا بعض الكبار !! وهذا إفتراء جائز ، ومرة أخرى لأن سيادته مسئول عن مشروعات لم تنتهى (ولن تنتهى!!) وهذا أيضاً سبب "واه" غير حقيقى ، فمصر بها قدرات إدارية ، وإبداعية بما لا يحصى من عدد فى جامعاتنا ومراكز بحوثنا ومن خريجى المعاهد العلمية العالية المستوى ، هؤلاء إذا أتيحت لهم الفرصة سوف يقفزون بالأمة "قفزات يستحقها شعب مصر" ، إلا أن الأسباب وراء الإستمرار فى الإدارة أسباب مصنوعة من هؤلاء المستمرين (الشائخين) فى مناصبهم ، والمصيبة هى إختياراتهم للصفوف التالية لهم  !! فهى إختيارات تنم عن سوء قصد فى "القضاء على الإبداع" والقضاء على التميز وقتل أى فرصة لأن يظهر أحد أحسن منهم على الساحة وياويل من يهبه الله فكراً أو إبداعاً فى منصب تحت مسئول من هؤلاء المستمرين ، فسوف يكون مكانه (الفريزر) أو تضبيط مصيبة لكى يختفى من على الشاشة ولعل كثير من هيئاتنا ومؤسساتنا من ذوى المسئولين المستمرين ، لا نجد صورة أو صوت لآحد من الصفوف التالية ، فالمؤسسة (وان مان شو) ، ولعل بالنظر إلى أغلب مؤسساتنا والبحث عن الرجل الثانى ، فلن نجده ، ولعل ما حدث من مواجهة مع البعض من هؤلاء المسئولين فى إجتماع عام ، قد نم عن صدفة حيث هؤلاء المستمرون يجدوا من الشجاعة أن يدافعوا عن أنفسهم وعن أن مصر نضبت من المبدعين والمبتكرين والمديرين ، ويستمر هؤلاء الكبار الفاسدون فى الوزارات والمصالح عشرات السنوات ولا يتعرض لهم أحد حتى بسؤال أين الصف التالى ؟
والموقف كله يتفق مع مبدأ الإستمرار فى المنصب الإدارى أو الوزارى أكثر من العمر الإفتراضى للأشياء ، لتتولد الطحالب والعفن والركود والفساد !!

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
دوري أبطال آسيا
لوكوموتيف طشقند - أوزبكستان
3
x
16:00
2
الريان - قطر
الوصل - الإمارات
0
x
20:00
0
الزوراء - العراق
الاتحاد - السعودية
0
x
21:00
0
الوحدة - الإمارات
-
x
-
الدوري المصري
المصري البورسعيدي
-
x
22:00
-
الانتاج الحربي
سموحة
-
x
22:00
-
بتروجيت
طلائع الجيش
-
x
22:00
-
الاتحاد السكندري
وادي دجلة
-
x
22:00
-
حرس الحدود
إنبي
-
x
22:00
-
مصر المقاصة