الزعتر لـ"الفجر": تصنيف "الإخوان" تنظيمًا إرهابيًا يضع تركيا وقطر في مأزق

خالد الزعتر
خالد الزعتر
Advertisements
أكد المحلل السياسي السعودي خالد الزعتر، أن توجه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية" يعكس ولادة قناعة لدى الإدارة الأمريكية بأن القضاء على الجماعة الإخوانية والتضييق عليها وتجفيف مصادر تمويلها هو الطريق نحو القضاء على الإرهاب الذي تشكل الجماعة الإخوانية الحاضنة الرئيسية له والتي خرجت الجماعات الإرهابية من رحم الجماعة الإخوانية التي وفرت أدبيات الجماعة وأفكارها وكتابات سيد قطب الذي يعد الأب الروحي للجماعات التكفيرية الذخيرة الأيدولوجية للتنظيمات الإرهابية وعلى رأسها تنظيم القاعدة والذي يصف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري نفسه بأحد التلاميذ النجباء لسيد قطب.

وأضاف "الزعتر"، في تصريحات خاصة لـ"الفجر"، أن تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية جماعة الاخوان المسلمين "منظمة إرهابية" وفرض عقوبات على أي شخص أو جماعة على صلة بها، سوف يقود إلى وضع قطر وتركيا في مأزق والتي تحتضن قيادات الجماعات وتمولها وتحتضن الشركات التابعة للجماعة، وهو ما يعني أن هذه الخطوة الأمريكية (فتح جبهة جديدة) في المواجهة الأمريكية مع قطر وتركيا التي تعتبر هذه الدولتين الحاضنة الرئيسية للفكر الإخواني والداعم له بتوفير الملاذ الأمن والدعم المالي، متابعًا: "وهو ما يعني المزيد من تكثيف الضغط السياسي وحتى الاقتصادي على هذه الدول التي لم تخرج حتى الأن من المأزق الذي تعيشه ما بعد تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية".

وأوضح أنه بالنسبة للدوحة فإن هذه الخطوة الأمريكية ستكوين بمثابة (الحجر الذي سيحرك المياه الراكدة في أوروبا) وسيكون لها تأثير على الموقف الأوروبي الذي يعيش حراك وبخاصة في الأونة الأخيرة نحو تسليط الضوء على العلاقة بين الفكر الإخوان والتنظيمات الإرهابية، وهو ما يعني أن قطر وتركيا لن تواجهان ضغط أمريكي فقط بل وضغط أوروبي، بخاصة قطر التي تتكشف الأوراق في الأونة الأخيرة عن دعمها للجماعة الإخوانية في أوروبا، والتي كشفت هيئة رقابية حكومية فرنسية في تقرير صادر حديثاً أن حفيد مؤسس تنظيم الإخوان الإرهابي، طارق رمضان، كان يتلقى مكافآت سخية من دولة قطر لتمويل مشاريع متعلقة غالباً بالتنظيم، والتي وصلت الأوراق التي تتكشف عن دعم الدوحة للإخوان إلى ذروتها بصدور كتاب "أوراق قطر" للصحافيين الفرنسيين جورج مالبورنو وكريستيان شينو المتخصصين في التحقيقات الاستقصائية والذي يكشف الستار عن 140 وثيقة تكشف تمويل قطر لجماعة الإخوان المسلمين في أوروبا.

وأعلن البيت الأبيض، أمس، عن عزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إدراج جماعة الإخوان المسلمين للقائمة الأمريكية الخاصة بـ"الجماعات الإرهابية الأجنبية".

 

وسيسمح ضم الإخوان المسلمين لقائمة الجماعات الإرهابية للمسؤولين الأمريكيين بفرض عقوبات على أي شخص أو جماعة على صلة بها.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا