ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements

طارق الشناوي يكتب: طارق التلمساني (الألفة)!

الثلاثاء 23/أبريل/2019 - 11:59 ص
Advertisements
 طارق الشناوي يكتب: طارق التلمساني (الألفة)!
Advertisements
 
Advertisements
يجب أن أقول له (كل سنة وأنت طيب)، اليوم أكمل 69 عاما، أمضى أغلبها وهو يحتل مقعد (الألفة) بين كل مصورى السينما المصرية، مع كل التقدير والاحترام لعطاء الجميع.

مدير التصوير المبدع طارق التلمسانى، الذى اختار فى السنوات الخمس الأخيرة الابتعاد حتى عن الأصدقاء، ربما عدد محدود منهم فقط الذين يتواصلون معه، وبينهم الرائعة يسرا، وذلك بعد أن أصابه المرض الذى لم ولن أسأل بالضبط ما هو، لدينا ثقة أنه برحمة الله وحب الأصدقاء سيجتاز تلك المحنة، لنراه مجددا فى الاستوديو، فهذا هو مكانه وتلك هى مكانته.

تطرح تجربة طارق التلمسانى قضية الفن والوراثة، بعد أن اكتشفنا تقريباً أن كل الآباء أورثوا المهنة لأبنائهم، الأمر يحمل نوعًا من العدوى تؤثر سلباً على الخريطة الفنية، إلا أن ذلك يخلو أيضاً من استثناء، إنه التوريث الحميد الحلال، «جينات» تتجدد فى بعض العائلات، ترتبط عادة بنوع محدد من الإبداع.

من أشهرها عائلة التلمسانى، الأشقاء الثلاثة: كامل مخرج روائى، وحسن مصور سينمائى، وعبدالقادر مخرج تسجيلى.

امتدت الموهبة للجيل التالى مع طارق التلمسانى، ابن حسن، أشهر مصورى السينما التسجيلية، والمكتبة تحتفظ وتدين أيضا بالكثير لهذا الرجل، الذى منحنا توثيقًا بالصورة يشهد على تاريخ مصر المعاصر قبل وبعد ثورة يوليو 52.

تشرّب طارق المهنة منذ الطفولة، فكان هو المصور الأول على خريطة أهم المخرجين فى السينما التسجيلية والروائية، عمه «عبدالقادر التلمسانى» أسند له تصوير أفلامه الأخيرة، وبعدها بدأ فى السينما الروائية، ثلاثة أفلام متتابعة للمخرج محمد خان: «خرج ولم يعد» و«مشوار عمر» و«يوسف وزينب».. ثم الفيلم الذى حقق قفزة إبداعية على مستوى الصورة، حيث إن الإضاءة لعبت دور البطولة، «الطوق والأسورة» لخيرى بشارة، نقطة فارقة جداً فى مشوار طارق، ثم بعدها مع بشارة، وبطولة فاتن حمامة فى فيلمها «يوم حلو ويوم مر».. المؤكد أن «فاتن» أرادت أن تتغير إبداعياً ولهذا رحبت بالمخرج خيرى بشارة، وهو بدوره رشح طارق، أكبر تحد واجه طارق كيف يحظى بثقة فاتن حمامة؟ تجمع سيدة الشاشة ثنائية مع مدير التصوير وحيد فريد، صاحب القسط الأكبر من أفلامها، أدركت «فاتن» أن عليها خوض التجربة حتى نهايتها، تذكروا اللقطات الداخلية الحميمية الدافئة داخل هذا البيت الفقير المتهالك فى شبرا، وكيف عبرت الإضاءة عن معاناة فاتن، ومع «سعاد حسنى» فيلمها الأخير «الراعى والنساء» لعلى بدرخان، و«سعاد» أيضاً لديها مدير تصوير حميم ودائم محسن نصر، ولكنها قررت أن تتعامل مع طارق، لا أنسى لقطة غضبها فى حجرتها كيف عبرت عنها تفاصيل الإضاءة على وجهها.

«طارق التلمسانى» فى العقود الأربعة الأخيرة لديه تواجده مع الجيل التالى لخان وبشارة مثل رضوان الكاشف وأسامة فوزى وهالة خليل، كما أنه قبلها لحق بقطار صلاح أبوسيف فى (المواطن مصرى).

أخرج فيلما واحدا (ضحك ولعب وجد وحب)، ورغم كل التعضيد النقدى الذى حظى به، وافتتح به مهرجان القاهرة السينمائى الدولى عام 1993 إلا أنه قال لى: (راضى عنه بنسبة لا تتجاوز 30%).

قلت له: ما هى البطاقة التى سوف تحملها لتدخل التاريخ، مصوراً أم مخرجاً أم ممثلاً؟.. أجابنى: الوقوف وراء الكاميرا مصوراً عشقى الأول.. لكنه ليس الوحيد، فسوف تجدنى أمارس الخيانة، أقف وراءها مخرجاً مرة، وأمامها مرات ممثلاً!!.

نحترم جميعا حقه فى الابتعاد، ولكننا ننتظره، خلف وأمام معشوقته الكاميرا، مصورا ومخرجا وممثلا.. (كل سنة وأنت طيب يا صديقى العزيز)!.
Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
Advertisements
أفضل أفلام عيد الأضحى 2019؟!
ads
الدوري السعودي
الشباب
0
x
17:05
0
الإتفاق
الرائد
0
x
17:10
0
النصر
الوحدة
-
x
19:00
-
الاتحاد
الدوري الفرنسي
ليون
0
x
17:30
0
ديجون
الدوري المصري
الزمالك
-
x
20:00
-
المقاولون العرب
الدوري الإنجليزي الممتاز
أستون فيلا
0
x
16:00
1
برايتون
تشيلسي
0
x
16:00
0
نيوكاسل يونايتد
ليستر سيتي
0
x
16:00
1
بيرنلي
توتنهام هوتسبير
0
x
16:00
1
واتفورد
كريستال بالاس
-
x
18:30
-
مانشستر سيتي
الدوري الإسباني الدرجة الأولى
إيبار
0
x
13:00
3
برشلونة
أتلتيكو مدريد
1
x
16:00
0
فالنسيا
ريال مايوركا
-
x
21:00
-
ريال مدريد
الدوري الإيطالي الدرجة A
نابولي
-
x
18:00
-
هيلاس فيرونا
يوفنتوس
-
x
20:45
-
بولونيا
الدوري الألماني الدرجة الأولى
أوجسبورج
1
x
15:30
2
بايرن ميونيخ
بوروسيا دورتموند
-
x
18:30
-
بوروسيا مونشنغلادباخ
الدوري الإسباني الدرجة الثانية
ألكوركون
0
x
16:00
0
ألميريا