"قسد" تستعد لشن هجمات على قوات الأسد والميليشيات الإيرانية

قوات قسد
قوات قسد
Advertisements
Advertisements
أكد مصدر مقرب من قيادة "الوحدات الكوردية السورية"، اليوم السبت، أن قوات سوريا الديمقراطية بدأت بارسال تعزيزات عسكرية إلى حقل العمر النفطي بريف دير الزور، استعداداً لشن عملية محتملة ضد قوات النظام والميليشيات الإيرانية، على ضفاف نهر الفرات، شرقي سوريا، بالقرب من الحدود العراقية، بدعم من قوات التحالف الدولي التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن "قوات سوريا الديمقراطية أرسلت قوات خاصة إلى تلك المنطقة استعداداً لشن عملية محتملة ضد قوات النظام والميليشيات الإيرانية على ضفاف نهر الفرات في شرقي البلاد بالقرب من الحدود العراقية بدعم من قوات التحالف الدولي"، وفقاً لما ذكره موقع "باسنيوز" اليوم السبت.
وأضاف المصدر، أن "قوات سوريا الديمقراطية سوف ترسل قوات إضافية من مناطق أخرى إلى حقل العمر النفطي خلال الأسابيع القليلة المقبلة".

وأوضح، أن "العملية تهدف إلى قطع الطريق البري أمام الإيرانيين (طريق طهران مروراً ببغداد وصولاً لدمشق فبيروت)، ولمنع قيام النظام والميليشيات الإيرانية بإنشاء قواعد عسكرية في تلك المنطقة".

وأشار المصدر إلى أن "العملية قد تبدأ بأي لحظة بعد حشد القوات"، مبيناً "انطلاقها يتعلق بموقف النظام وحلفائه في المنطقة".

وقال، "قوات التحالف الدولي بدورها أرسلت مؤخراً تعزيزات عسكرية إلى تلك المنطقة تضمنت مدرعات وعربات دفع رباعي ومعدات لوجستية من أجل الغرض نفسه".

وتسعى إيران ومليشياتها إلى ترسيخ وجودها العسكري في مدينة البوكمال على طول الحدود السورية العراقية، التي تشكل الحلقة المفقودة في ممر إيران البري إلى لبنان والبحرالأبيض المتوسط عبر سوريا والعراق، وفق مسؤولين كورد سوريين وغيرهم من المراقبين للشأن السوري.
Advertisements