اختتام دورة الرخصة الدولية للمسؤولية الاجتماعية بالرياض

بوابة الفجر

اختتمت أول دورة للحصول على الرخصة الدولية للمسؤولية الاجتماعية، التي قدمها معهد الشبكة الإقليمية للتدريب، وجامعة الملك سعود، والمركز السعودي للمسؤولية الاجتماعية؛ وذلك في مدينة الرياض.

 

وأتاح برنامج الدورة للعاملين من القيادات الوسطى والعليا بالشركات، والمؤسسات التجارية، والجهات الحكومية، والمنظمات المجتمعية، والأكاديميين والباحثين، وطلبة الدراسات العليا من المهتمين؛ بالاستفادة من تطبيق ممارسات المسؤولية المجتمعية، والتنمية المستدامة.

 

وكان البرنامج باعتماد مهني من برنامج الأمم المتحدة للاتفاق العالمي، والأكاديمية الدولية للمسؤولية الاجتماعية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وتم منح المشتركين شهادة دولية وبطاقة مهنية لرخصة المسؤولية المجتمعية، فضلًا عن برنامج شامل يؤهل لممارسة تطبيقات المسؤولية المجتمعية بالمؤسسات، وفق أحدث المناهج العالمية.

 

وتستهدف الدورة تأهيل كوادر قادرة على فهم المسؤولية المجتمعية، وممارستها الاحترافية بالمؤسسات، وتزويد المتدربين بحقيبة تدريبية مرجعية شاملة، تكون مصدرًا معرفيًا لهم لممارسات المسؤولية المجتمعية، وتدريبهم على فهم محتوياتها.

 

 وكان من أهم محاور البرنامج التدريبي، «المسؤولية المجتمعية، والتطور التاريخي ومبادئ برنامج الأمم المتحدة للاتفاق العالمي، وآليات تطبيقها ومسؤوليات ومعايير المسؤوليات المجتمعية العشر، وأدوات فهمها وفعاليات المسؤولية المجتمعية، وفقًا للمواصفة العالمية آيزو 26000، ومواجهات الأساسيات والإجراءات لتطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية بالمؤسسات».

 

كما تناول البرنامج التدريبي، «الابتكار في تصميم المبادرات ذات العائد الأكبر مجتمعيًا، وأدوات تسويق المبادرات المجتمعية المواءمة لأولويات المانح والمجتمع، وممارسات المسؤولية المجتمعية ومخرجاتها؛ لتحقيق الاستدامة المؤسسية، وتقارير المسؤولية المجتمعية، ودورها في تحقيق جودة الأعمال والعطاء المجتمعي»، كما أسهمت مخرجات الدورة في تأهيل كوادر قادرة على فهم المسؤولية المجتمعية وممارستها الاحترافية بالمؤسسات، وإعداد كوادر مؤهلة يمكنها تعزيز ممارسات الشراكة المجتمعية وتطبيقاتها، وفق أفضل الممارسات.

 

وقال عبدالله باهمام، مدير معهد الشبكة الإقليمية للتدريب، «إن الدورة حظيت بإقبال كبير، وهناك مطالبات كبيرة لإعادتها مرة أخرى، بعدما لاقت النجاح المطلوب؛ حيث حشدنا خبرات دولية لإيصال مفهوم المسؤولية الاجتماعية بشكله الصحيح، مما يدل على شغف السعوديين والسعوديات بتطوير أنفسهم في هذا المجال، الذي أصبح مطلوبًا ومهمًا في كل دول العالم.

 

وشارك بالدورة نخبة متخصصة وخبراء وهم، المستشار فايز العمري الرئيس التنفيذي لمجموعة الخبير العالمي، وإبراهيم المعطش الرئيس التنفيذي للمركز السعودي للمسؤولية الاجتماعية، وعبدالرحمن الخلف رئيس مركز التطوع بالشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية.