Advertisements
Advertisements
Advertisements

مبروك عطية يعلق على تفجير طفل نفسه في سوق شعبي بالشيخ زويد

Advertisements
الدكتور مبروك عطية
الدكتور مبروك عطية
Advertisements
استنكر الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، استخدام تنظيم داعش طفلا يبلغ 15 عامًا في تنفيذ تفجير الشيخ زويد اليوم، لافتا إلى أن الرسول –صل الله عليه وسلم- رفض مشاركة الأطفال في الحروب ضد الكفار.

وأضاف "عطية"، خلال حواره ببرنامج "يحدث في مصر" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الثلاثاء، مندهشا: "يا نهار إسود على تغيير المفاهيم"، متسائلا: "من قتل الطموح في صدر طفل عمره 15 عام"، لافتا إلى أ الرسول منع خروج أطفال لمواجهة الكفار، فكيف يخرج طفل لقتل مواطنين آمنين.

وأدان الأزهر الشريف بالتفجير الإرهابي الذي وقع، اليوم الثلاثاء، بسوق مدينة الشيخ زويد في شمال سيناء، إثر إقدام إرهابي على تفجير نفسه، ما أسفر عن استشهاد ضابطين وفردي شرطة وثلاثة مدنيين، إضافة إلى وقوع إصابات.

وأكد الأزهر الشريف- في بيان اليوم- أن استهداف الإرهابيين لأماكن تواجد المدنيين يكشف عن مدى إجرامهم وإفلاسهم، ويبرهن على أن الضربات الموجعة التي وجهها رجال القوات المسلحة والشرطة لهؤلاء الإرهابيين، أفقدتهم القدرة على المواجهة المباشرة.

كما تقدم الأزهر بخالص التعازي للشرطة المصرية ولأسر الشهداء، سائلًا الله- عز وجل- أن يتغمدهم بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته، ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل، ويحفظ مصر وأهلها من كل مكروه.
Advertisements