عبدالرحيم علي: ليبيا تحتاج خلال هذه المرحلة دعمًا ومساندة كبيرة من المجتمع الدولي

بوابة الفجر
Advertisements
قال النائب عبدالرحيم علي، عضو مجلس النواب، إن ليبيا تحتاج خلال هذه المرحلة دعمًا ومساندة كبيرة من المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية لتحريرها من الإرهاب والإرهابيين.

وحيا "علي"، جهود المشير خليفة حفتر وزير الدفاع الليبي والجيش الليبي الوطني بعد النجاح الكبير الذي حققه فى التصدى لميليشيات الإخوان والقاعدة وداعش المدعومين من قطر وتركيا، مما أدى إلى هروب مسئولين كبار من مطار معيتقة الدولي أمس، وهو دليل واضح على قرب حسم حفتر لمعركة طرابلس، مؤكدًا أن المجتمع الدولى بأسره وجميع المؤسسات الليبية والشعب الليبي الشقيق مطالب بدعم الجيش الوطني الليبي الذي حقق نجاحا كبيرا على الأرض من قبل فى تحرير الشرق الليبي بكامله من قبضة الجماعات الإرهابية، والآن يأتي الدور على تحرير العاصمة الليبية طرابلس من قبضة ذات الميليشيات الإرهابية المسلحة والمرتزقة المدعومة من عدة دول وجماعات إرهابية.

وأضاف النائب البرلماني، أن عملية "طوفان الكرامة" هدفها الأساسي تحقيق الاستقرار السياسي ومحاولة تحسين شروط التفاوض مع حكومة الوفاق التي غاب عنها ضرورة مواجهة جماعات العنف والتطرف المتحالفة معها والعملية العسكرية في الجنوب الليبي تهدف في الأساسي لضمان أمن عواصم عربية وأوربية فى مقدمتهم مصر وإيطاليا وباريس وغيرهم، خاصة وأن طرابلس أصبحت منصة انطلاق الجماعات الإرهابية ضد دول الجوار.

وأكد النائب عبد الرحيم على، أنه لو لم يتحقق الأمن فى ليبيا فلن تشعر به دول الجوار، ولذلك فإن المجتمع الدولى والعالم مطالب بالتحرك العاجل لتقديم كافة أنواع الدعم للجيش الوطنى الليبى حتى يسيطر على كامل الأراضى الليبية ورفع الحظر فورا على استيراد أو توريد الأسلحة له حتى لا يكون الواقع "الميليشياوى" هو العنوان الرئيسى للمشهد فى ليبيا، مشيرا إلى أنه يجب على الجميع أن يعى ويدرك أن العملية العسكرية التى استهدفت طرابلس تستهدف في النهاية سفن الموت القادمة من تركيا عبر اليونان ودول أخرى في المحيط الإقليمى تدعم الجماعات والكيانات الإرهابية الموجودة على الأرض الليبية بهدف تقسيم الدولة وزعزعة استقرار المنطقة.