Advertisements
Advertisements
Advertisements

عبدالحليم عمر.. خبير مصري أحدث طفرة في عالم النقل

Advertisements
الدكتور عبدالحليم عمر
الدكتور عبدالحليم عمر
Advertisements
"من أهم أساتذة العالم، رصف الطرق، عبقري في الطرق، أحدث طفرة في عالم النقل"، إنه الدكتور عبدالحليم عمر، أستاذ هندسة النقل في جامعة كارلتون،  ويعد من أهم أساتذة النقل في كندا والعالم، ومستشار لوزارة النقل المصرية.

وشغل عمر عدة مناصب أبرزها؛ مدير مركز المواد التركيبية الجغرافية لبحوث التنمية والمعلومات منذ عام 1987، كما أنه ابتكر "هراس" الأسفلت، أو "وابور الزلط"، الذي أحدث ثورة في مجال رصف الطرق خلال السنوات الـ18 الماضية في كارلتون.

ونجح عمر في تأسيس جامعة كارلتون، كمركز دولي في الأبحاث الرائدة بمجالات الهندسة والنقل، وجمع بحثه أكثر من 3.5 مليون دولار في شكل منح وعقود بحثية من الصناعة بكندا وأمريكا ومصر.

وشارك في تأليف أكثر من 270 ورقة بحثية لمجلات ومؤتمرات، وحصل على جائزة ستاندفورد فليمنج عام 2005 من قبل الجمعية الكندية للهندسة المدنية لإسهاماته المميزة في تطوير هندسة النقل بكندا، وتم اختياره عام 1999 كأفضل صانع من قبل مجلة "يو إس إيه" في سجل أخبار الهندسة.

وفاز بجائزة نوفا من قبل منتدى الابتكار والبناء، والتي تعتبر بمثابة جائزة نوبل في البناء والابتكار، وحصل على جائزة استحقاق النقل الأكاديمي في عام 2009 من رابطة النقل من كندا، وحصد وسام كيفر لأفضل ورقة بحثية في المجلة الكندية للهندسة المدنية، كما حصل على الجائزة الذهبية لنشر أفضل ورقة بحثية عام 1992 من مجلس البحوث الوطني الكندي.

وقدم الدكتور عبدالحليم عمر، حلولًا لقطاع المواصلات في مصر، مؤكدًا أن النقل البحري يمثل شريان التجارة العالمية، وله دور رئيسي في النمو الاقتصادي، كما أن النقل الجوي يعد موردًا من موارد السياحة العالمية ويجب الاهتمام به وتطويره.

وطالب أستاذ النقل في العالم، بتأمين المباني الحيوية، ومنها الكهرباء، موضحا أن شبكة الأمن مرتبطة ببعضها البعض، ولو تعرض قطاع من القطاعات للخطر، تأثرت باقي القطاعات، وأوصى بضرورة إنشاء جهاز خاص لحماية المنشآت الحرجة.

Advertisements