Advertisements
Advertisements
Advertisements

طعن حزب أردوغان في النتيجة.. أبرز مشاهد الانتخابات المحلية في تركيا

Advertisements
أردوغان
أردوغان
Advertisements

في جو تنافسي أجرت الأحد الانتحابات المحلية التركية، حيث تقدم مرشح المعارضة لانتخابات بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو على حساب مرشح حزب العدالة والتنمية ورئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم، ما تسبب في نكسة كبيرة للرئيس رجب طيب أردوغان، بعد أن شارك في حملته الانتخابية بلا هوادة لصالح مرشحي حزبه، قبل أن يواجه رد فعل عنيفا من قبل الناخبين.

ودُعي 57 مليون شخص إلى الإدلاء بأصواتهم لاختيار رؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية والمخاتير، في اقتراع هو الأول منذ انتخاب أردوغان رئيساً العام الماضي، بعد تحويل النظام رئاسياً، ما منحه سلطات واسعة.

وأكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية، سعدي غوفن، الإثنين، في تصريحات صحفية، حصول مرشح المعارضة الرئيسي في كبرى الولايات التركية على 4159650 صوتا مقابل 4131761 صوتا لمرشح حزب العدالة والتنمية.

مشاركة أردوغان في حملة انتخابات حزبة
وشارك أردوغان في شكل نشط في الحملة، اذ حضر في الأيام التي سبقت الاقتراع نحو 100 تجمّع انتخابي في أنحاء البلاد، وتحدث 14 مرة في إسطنبول خلال اليومين الماضيين، وأكثر من 4 مرات في أنقرة طيلة حملته الانتخابية.

وأرسل أردوغان رئيس الوزراء السابق بن علي يلدرم إلى إسطنبول التي نشأ فيها وكان رئيساً لبلديتها بين عامَي 1994 و1998، كذلك أرسل وزيراً سابقاً الى أنقرة، إذ سعى إلى استنهاض قاعدته الشعبية، فشدد على أن "بقاء الأمّة" على المحك، وانتقد خصومه.

المعارضة تنفي انتقاد أردوغان لها
لكن المعارضة التي حضّت أنصارها على اغتنام هذه الانتخابات لمعاقبة الحكومة على سياستها الاقتصادية، نفت اتهامات الرئيس وتحدّت وصفه الاقتراع بأنه مسألة بقاء، معتبرة أنه قاد البلاد إلى وضعها الراهن.

تلاعب حزب العدالة والتنمية
وحاول مرشح حزب العدالة والتنمية ورئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم القفز إلى الأمام، معلناً أمس فوزه في إسطنبول، إلا أن المعارضة ردت على تلك الخطوة بوصفها بأنها "تلاعب".

أردوغان يعترف بخسارة إسطنبول
بينما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه خسر انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، مضيفا أن أغلبية الأحياء في إسطنبول كانت لنا أو تنافسية، لكن يبدو أننا خسرنا انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول.

وتابع أردوغان قائلا -في تصريحات  صحفية، من مقر حزب الحاكم في أنقرة: "حزب العدالة والتنمية سيعالج مكامن ضعفه التي ظهرت في الانتخابات البلدية بعد خسارة العديد من المدن، بما في ذلك العاصمة أنقرة.. واعتباراً من صباح الغد سنبدأ العمل على تحديد مكامن الضعف لدينا ومعالجتها".

طعن حزب أردوغان في النتيجة  
كما أعلن حزب العدالة والتنمية التركي، اليوم الاثنين، أنه سيطعن على النتيجة في العاصمة أنقرة بعد هزيمة مرشحه في انتخابات رئاسة البلدية. وقال أمين عام الحزب فاتح شاهين، في تصريحات صحفية، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية، أنه سيتم الطعن على نتائج الانتخابات في كل مناطق العاصمة، مضيفًا أن الطعون ستؤدي إلى تقدم كبير لصالح الحزب في تلك المناطق.

Advertisements