ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements

تفاصيل مثيرة ترويها قاتلة أولادها الثلاثة: "جوزي كان بيكهرب الباب عشان مهربش" (فيديو)

الجمعة 15/مارس/2019 - 05:13 م
تفاصيل مثيرة ترويها قاتلة أولادها الثلاثة: جوزي كان بيكهرب الباب عشان مهربش (فيديو)
قاتلة أطفالها
Advertisements
 
Advertisements
قالت الزوجة قاتلة أطفالها في المرج تحت تهديد الزوج وضرتها: "جوزى عورنى في عنيا بالقصافة بتاعت الضوافر، وكان بيجيب إبرة من الأجزخانة ويحط في عيني كلور، وبيلسعني بغلاية الشاي".

وأضافت الزوجة خلال فيديو بثه فضائية "الرافدين": "كان بيكهرب الباب عشان يمنعني من الهروب بأولادي".

وكانت تحقيقات نيابة حوادث شرق القاهرة كشفت تفاصيل الجريمة التى دارت داخل جدران شقة الأسرة منذ 18 شهرًا، فقد تخلص المتهمون من الطفلتين «ملك وجنى»، وبعدهما بـ6 أشهر نال الرضيع «محمد» نفس المصير بقتله غرقًا ليلحق بشقيقتيه اللتين ألقاهما الأب فى رشاح قريب من المنزل.

وبعد عام ونصف، انفرط عقد الجريمة على يد صاحبة العقار الذى تقيم به الأسرة، وتم إلقاء القبض على المتهمين: الأب «أحمد»، 36 سنة، وزوجتيه «إيمان» والدة الضحايا، وضرّتها «هالة» 52 سنة، والذين اعترفوا بجريمتهم فى تحقيقات النيابة، ولا تزال جثث الأطفال غير معلوم مكانها.

والمفاجأة أن «فيديو القتل» مسجل بيد الأب على هاتفه المحمول، حيث تحفظت النيابة عليه، وتظهر به والدة الأطفال وهى تقتلهم بيديها فى الماء وبجانبها ضرتها، وكان الأب يستخدم هذا الفيديو ليكون أداة ضغط على والدة الأطفال حتى لا تبلغ الشرطة بتفاصيل الجريمة.

«أيوه إحنا معترفين بالجريمة».. كانت هذه الكلمات ملخص جواب المتهمين الثلاثة فى تحقيقات النيابة، حيث اعترفت الأم بحبها لزوجها وأنها هربت من منزل أسرتها وتزوجته وهى تعلم بأن لديه زوجة أخرى، وأنها تعرفت عليه خلال فترة عمله فرد أمن فى مترو الأنفاق قبل أن يتم فصله، وأنجبت منه طفلتيها، لكنها كانت تعانى من دسائس ضرتها ومكيدتها لها وتحريض زوجها عليها، حيث تجمعهما شقة واحدة، تقيم هى فى غرفة منها مع طفلتيها، وضرتها فى الغرفة الأخرى، واستمر تنكيل زوجها بها وتعذيبها حتى أجبرها هو وضرتها على قتل طفلتيها أثناء حملها بطفلها «محمد» الذى قُتل أيضًا بعد ولادته بـ30 يومًا.

وأضافت الأم المتهمة أن زوجها وضرتها، بعد أن تخلصا من جثث أطفالها، حبساها فى الشقة واعتديا عليها بالضرب واستمرا فى تعذيبها بمادة كيماوية فى عينيها حتى فقدت بصرها، حسب قولها، وعندما طفح بها الكيل قررت الخروج عن صمتها مستغلة غياب زوجها عن المنزل لمدة أسبوع وحكت لجارتها صاحبة المنزل عن المأساة.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري المصري
ليفربول
1
x
00:00
1
إشبيلية