الإعلان عن حركة مسلحة تستهدف الإطاحة برئيس جنوب السودان

سلفاكير ميارديت
سلفاكير ميارديت
Advertisements
أنشأت اليوم الجمعة حركة مسلحة جديدة في جنوب السودان بهدف شن حرب شاملة ضد نظام الرئيس سلفاكير ميارديت، بحسب ما أعلن المتحدث العسكري السابق باسم نائب رئيس جنوب السودان، العميد ديسكون قلواك جوك.

وتحمل الحركة اسم "جبهة التحرير الفيدرالية المتحدة" وتهدف إلى شن حرب شاملة ضد نظام جوبا الذي لايزال مستمراً في قتل المزيد من المدنيين وتدمير البلاد.

وقال جوك الذي نصّب نفسه رئيساً للحركة وقائداً عاماً لقواتها في البيان التأسيسي: "أعلن اليوم عن تكوين جبهة التحرير الفدرالية المتحدة، والتي تهدف لشن حرب شاملة ضد نظام جوبا بقيادة سلفاكير، وحزبه الذي لم يقدم أي شيء للمواطنين سوى الموت والتشرد والدمار".

وأضاف أن "حركته تؤمن بأن يتم تداول رئاسة البلاد بشكل دوري بين الأقاليم الثلاثة (أعالي النيل، بحر الغزال والاستوائية)، وبناء دولة تكون فيها السلطة بيد الشعب، من خلال نموذج يساوي بين المجموعات الإثنية المكونة للبلاد في التمثيل السياسي".

وتابع "نجري مشاورات حالياً مع بقية الحركات المسلحة التي تحارب الحكومة في جوبا لتشكيل 3 جبهات للتحرير في تلك الأقاليم، وذلك لإنقاذ البلاد من الانهيار الوشيك وتكوين حكومة فدرالية انتقالية بعد الإطاحة بنظام سلفاكير".

وكان العقيد ديكسون قلواك جوك المتحالف مع الحكومة، قد أعلن في ديسمبر الماضي عن استقالته رسمياً احتجاجاً على عدم استيعاب قواتهم في الجيش الحكومي، ودعا في خطاب استقالته إلى تشكيل تنظيم جديد مسلح لمنازلة نظام الرئيس سلفاكير ميارديت، وتحقيق النظام الفيدرالي بالبلاد.

يذكر أن فصيل تعبان اتفق على مواصلة الشراكة مع الحكومة بقيادة سلفاكير بعد انهيار اتفاق السلام الموقع في أغسطس 2015، بينها والمعارضة المسلحة بقيادة ريك مشار، الذي تم تعيينه نائباً للرئيس، لكنه غادر العاصمة جوبا، خوفاً على حياته إثر تجدد المواجهات المسلحة بين قواته والجيش الحكومي بالعاصمة جوبا في يوليو 2016.