Advertisements
Advertisements
Advertisements

الحكم بإعدام عاطل بتهمة قتل فتاة لسرقتها في المنيا

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قضت محكمة جنايات المنيا بإجماع أراء أعضائها بمعاقبة مصطفى إبراهيم حمدى، بالإعدام شنقا عن التهم المنسوبه إليه وألزمته المحكمة بدفع المصاريف الجنائية.

صدر الحكم برئاسة المستشار أشرف محمد على وعضوية المستشارين أحمد مصطفى الفقي وشريف محمد صفوت وبحضور محمد حافظ عباس وكيل النيابة وبامانة سر محمد مصطفى هارون وعلى العسيلي حضوريا.

وكان اللواء مجدى عامر مساعد وزير الداخلية لأمن المنيا تلقى إخطارا من العميد مجدى سالم مدير المباحث يفيد قيام مصطفى إبراهيم حمدى ٢١ سنة، عاطل، ومقيم مركز مطاى بسرقة مصوغات ذهبية لطفلة وقتلها واخفائها جثتها وسط أحد المصارف الزراعية.

وعثر أهالي قرية أبو شحاتة غروب مركز مطاى على جِوال بداخله جثة طفلة وبها اصابات متفرقة بانحاء الجسم وكسر بجمجمة الرأس.

وتبين للمقدم بلال الجناينى رئيس المباحث والرائد حازم الحينى معاونه الأول من خلال المعاينة الأولية وجود جثة لطفلها في منتصف العقد الثانى من العمر مرتدية كامل ملابسها وبها اصابات متفرقة بانحاء الجسم ووجود كسر بجمجمة الراس ومقيدة اليدين والساقين وبفحصها تبين أنها جثة الطفلة "مروة.ش.م".

وأفادت التحريات الأولية التي اشرف عليها العميد علاء الجاحر رئيس مباحث المديرية أن القاتل هو جارها "مصطفى.إ.ح."، وعقب تقنين الاجراءات القانونية تم ضبطه واعترف تفصيليا بارتكاب الواقعة.

ومثل المتهم الجريمة قائلا: "كان هدفي الأساسي هو الاستيلاء على مصوغاتها وهاتفها المحمول ومفاتيح منزلها"، مشيرا إلى أنه عقد النية والعزم على قتلها فتسلل ليلا وعندما علم بتواجدها بمفردها بالمنزل انقض عليها وشل حركتها وكتم أنفاسها وخنقها واعتدى عليها وعقب ذلك ضربها بقطعة خشبية قاصدا قتلها قلقيت مصرعها في الحال وأخفى جثتها بأحد المصارف الزراعية وسرق حُليّها الذهبية وهاتف محمول ومفاتيح المنزل.

وأصدرت المحكمة حكمها المتقدم بإعدام المتهم شنقا في القضية رقم ٤٩٤٩٢٠١٨ جنايات مطاى والمفيدة برقم ٤٥٤٢٠١٨ جنايات كلى شمال المنيا.

Advertisements