Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجزائر.. الأمن يغلق الطرق المؤدية إلى المجلس الدستوري

Advertisements
احتجاجات الجزائر
احتجاجات الجزائر
Advertisements

عمدت قوات الأمن الجزائري الأحد إلى إغلاق الطرق المؤدية إلى المجلس الدستوري أمام حركة المرور ، سامحة للمترشحين وحدهم بالمرور لإيداع ملفاتهم.

 

وبالتزامن ، شهدت عدة محافظات جزائرية احتجاجات ومسيرات ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

 

وفي العاصمة الجزائر فرقت قوات الأمن جموع المحتجين، ومنعت الطلبة من الخروج خارج الجامعات.

 

ويُتوقع أن يتقدم عدد من المرشحين لإيداع ملفات ترشحهم على غرار الناشط المجتمعي رشيد نكاز، والإعلامي غاني مهدي، وسط تخوف من تجمهر أنصاره المرشحين المحتملين، أو المتظاهرين الرافضين لترشح بوتفليقة الذي يترقب الشارع الجزائري ظهوره.

 

وكان المرشح اللواء المتقاعد علي غديري وصل الأحد إلى المجلس الدستوري لايداع ملف ترشحه.

 

إلى ذلك، أكدت مصادر للحدث أن بوتفليقة سيكلف شخصا آخر إيداع ملف ترشحه، ويتوقع أن يكون مدير حملته عبد الغني زعلان.

 

كما يتوقع أن يقيم عبد القادر زعلان مؤتمرا صحفيا في الساعات القليلة القادمة.

Advertisements