محافظ سوهاج يطلق اسم الشهيد "طه إبراهيم" على الطريق المؤدي لقريته بجهينة (صور)

العزاء
العزاء
قرر الدكتور أحمد الأنصاري محافظ سوهاج إطلاق اسم الشهيد "طه إبراهيم خضيري"، والذي استشهد خلال العملية الأخيرة بسيناء، على الطريق المؤدي لقريته بمركز جهينة.

جاء ذلك خلال تقديمه اليوم واجب العزاء لأسرة الشهيد بمقر بيت العائلة بالنزة الدقيشية بمركز جهينة.

وأعرب "الأنصاري" عن خالص تعازية وعميق مواساته لوالد الشهيد ولأسرته، داعيًا الله أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يسكنه فسيح جناته، مؤكدًا أن مصر لن تنسى أبناءها المخلصين الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم فداءً لهذا الوطن العزيز.

وأشار محافظ سوهاج إلى أن الدولة تقدر تمامًا تضحيات أبناءها وتقف دائما بجوار أسر الشهداء لأنهم قدموا أعز ما يملكون فداء للوطن الغالي.

يُذكر أن المحافظ قام اليوم بإستقبال جثمان الشهيد الثاني من أبناء سوهاج "أحمد عدلي أحمد" بمطار سوهاج العسكري، وأناب السكرتير العام لحضور تشييع الجنازة وتقديم واجب العزاء بمسقط رأس الشهيد بقرية إدفا بمركز سوهاج

يذكر أن الدكتور أحمد الأنصارى محافظ سوهاج، افتتح أول أمس الطريق المزدوج بميدان النصر الجديد، ووضع حجر الأساس لإقامة حديقة عامة للمواطنين، جاء ذلك خلال زيارته لمدينة جهينة والتي تقع شمال غرب المحافظة.

وأوضح الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة سوهاج، أن تلك الزيارة تأتي في إطار تفقد المحافظ للخدمات المقدمة للمواطنين والاستماع إلى شكواهم وطلباتهم من خلال مبادرة "اليوم المفتوح"، يرافقه وكلاء الوزارات ورؤساء المصالح والهيئات الحكومية.

وأوقف محافظ سوهاج موكبه خلال السير بالمدينة، موجهًا برفع الإشغالات والنظافة بإحدى المجمعات السكنية بالمدينة، مشيرا أن السيد المحافظ تفقد ما تم من أعمال التجميل والتطوير بميدان "عبد الرسول " بمدخل مدينة جهينة، ورصف الطرق، بالإضافة إلى تفقد أعمال الإنشاء والتطوير لمستشفى جهينة المركزي، حيث وجه بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير والإنشاء بالمستشفى لاستقبال المرضى، كما تفقد مركز شباب جهينة بعد تطويره.

يذكر أن تكلفة الطريق المزدوج والذي تم افتتاحه اليوم بميدان النصر الجديد، وصل إلى ٦٠٠ ألف جنيه، وعلي جانب آخر عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ سوهاج الأسبوع الماضي اجتماعًا تحضيريًا لبحث تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي "حياة كريمة" وتشكيل فرق لمسح القرى المستهدفة بالمبادرة، وتبلغ 60 قرية، بالتعاون بين مديرية التضامن الاجتماعي والمديريات الخدمية ومؤسسات المجتمع المدنى، لتحديد متطلبات تلك القرى، وتحسين الخدمات بها في جميع القطاعات من تعليم وصحة ومياه شرب وصرف صحى وطرق وكهرباء، وجميع الخدمات اللازمة، ووضع خطط تنموية تهدف لرفع مستوى تلك القرى وإنشاء مشروعات تنموية وتحسين البنية الأساسية بها.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا