Advertisements
Advertisements
Advertisements

طارق الشناوي يكتب: بينوش تمنح "الدب" للفيلم الإسرائيلى.. و"الجمهور" يتوج السودانى!!

Advertisements
طارق  الشناوي
طارق الشناوي
Advertisements
عندما يحصل فنان أو فيلم إسرائيلى على جائزة فى أى مهرجان عالمى تشير أصابع الاتهام مباشرة إلى لجنة التحكيم، وتتهمها بالانحياز السياسى لإرضاء اللوبى الصهيونى الذى يشغل مساحات مؤثرة فى كل المجالات، وبالتالى من الممكن أن يصبح له تأثير مباشر أو غير مباشر فى توجيه قرارات لجان التحكيم، وهذا الاتهام فى جزء كبير منه صحيح، ولكن ليس قطعا على إطلاقه، فلا يجوز أن يصبح التوجس من تداخل المصالح والصفقات هو العنوان الدائم أو الوحيد للتظاهرات الفنية.. هذه المرة أقصد طبعاً نتائج مهرجان برلين التى أعلنت مساء أمس الأول، لا أتصور أن ماكينة الدعاية الإسرائيلية لها دور فى الوصول بهذا الفيلم الإسرائيلى الفرنسى الإنتاج «مترادفات» سينونيمز لاقتناص الدب الذهبى، ولكنها تدخل فى إطار قناعات اللجنة، رغم أنه لم يكن من بين الأفلام المرشحة بقوة للحصول على جائزة، حيث كان الفيلمان المنغولى «بيضة الديناصور» والتركى «الشقيقات الثلاث» هما الأكثر استحقاقا وترددا أيضا فى كل المجلات السينمائية التى صاحبت فعاليات المهرجان، لكن تظل قناعات لجان التحكيم لا يمكن لأحد مصادرتها.

تجدر الإشارة إلى أن كل التكهنات أشارت إلى أنه تماشيا مع توجه المهرجان الذى أكد مديره ديتر كوسليك فى أكثر من مؤتمر صحفى عندما صرح بسعادته لاختيار 7 مخرجات لأول مرة فى مسابقة رسمية لمهرجان ضخم بحجم «برلين»، كما أن فيلم الافتتاح «طيبة الغرباء» الدنماركى أيضا عليه توقيع امرأة «لون شيرفج».. لهذا توقع كُثر أن الجائزة فى النهاية الكبرى ستصل إلى واحدة من المخرجات السبع، خاصة بعد تعذر عرض فيلم «ثانية واحدة» الصينى - لأسباب تقنية - للمخرج زانج ييمو الذى يعد واحدا من أهم مخرجى العالم، ولهذا فإن ترشيحه لنيل الدب الذهبى كان منطقيا.. وهكذا زادت احتمالات التوقع أن الجائزة الأهم ستصل إلى واحدة من المخرجات السبع، ولكن الجائزة الأهم اقتنصها المخرج الإسرائيلى نداف لابيد، وحتى الجائزة التالية فى الأهمية وهى لجنة التحكيم الكبرى انتزعها عن استحقاق «بعناية الله» للمخرج فرانسوا اوزون «الدب الفضى»، لكن المرأة لم تخرج خاوية الوفاض تماما، فذهبت جائزة ألفريد بويز «الدب الفضى» للمخرجة نورا فينشيدات، ثم أفضل إخراج للمخرجة أنجيلا شانليك «أنا كنت فى المنزل لكن».

ويظل السؤال قائما عن مدى استحقاق الفيلم الإسرائيلى الجائزة، شاهدت الفيلم وسط ترقب كُثر وزحام شديد، تدافع الصحفيون والنقاد قبل بداية العرض بأكثر من نصف ساعة لضمان الحصول على مقعد، وذلك فى دار عرض «سينماكس»، ورغم أن كل المهرجانات العربية ترفض عرض أى فيلم إسرائيلى حتى لو كان ينتقد إسرائيل، إلا أن مشاركة فيلم إسرائيلى فى مهرجان عالمى تفرض علينا جميعا متابعته، لندرك بالضبط أين تقف هذه السينما، خاصة أن الغياب العربى عن المسابقة الرسمية لمهرجان برلين كان مثار أسئلة وتكهنات، وتناسينا أننا قلما نتواجد رسميا.. فما هو سر الدهشة إذاً؟.

لا أتصور أن هذا الفيلم يرضى المتشددين فى إسرائيل، بل لاحظت فى نهاية عرض الفيلم أن همهمات الرفض لم تتوقف على الإعلان عن امتعاضها بقوة وتصاعد، وأظنها أصواتا إسرائيلية أو متعاطفة معهم غاضبة من الشريط السينمائى، حيث إن المخرج ناداف لابيد يقدم شيئا من حياته، فهو بعد الخدمة العسكرية فى إسرائيل ذهب إلى باريس ولديه حلم أن يحصل على الجنسية الفرنسية، ويتنازل عن كل شىء، ليس فقط جواز السفر ولكن يضحى أيضا بالانتماء واللغة والأهل.

بداية الفيلم صادمة.. المصادفة تجعله يقف عاريا عندما يدخل خطأ إلى منزل من عدة طوابق ليسأل عن عنوان، وبالمصادفة بعد أن يدخل ويخرج يغلق الباب، وتبدأ رحلته فى الانتماء لبلد آخر، هو على استعداد لأن يفعل أى شىء وكل شىء من أجل تحقيق هذا الحلم، لكى يكتسب قوت يومه ويعمل حتى فى الأفلام «البورنو» الجنسية، يحمل الفيلم انتقادا للحياة الإسرائيلية بكل أبعادها، والبطل وحكايته التى يمتزج فيها الخاص بالعام تنضح بكل ذلك، وبالطبع لا جولييت بينوش أرادت هى ولا لجنة التحكيم الانحياز لا مع ولا ضد إسرائيل، كانت لديهم أسبابهم الفنية وليست السياسية فى منح الفيلم «الدب الذهبى».

كان لنا كعرب فى هذه الدورة عدد محدود من الأفلام، بينها الفيلم السودانى الذى أنحاز له بكل قوة «التحدث عن الشجار»، الذى عرض فى قسم «البانوراما»، وكان من نصيبه جائزة الجمهور مناصفة مع الفيلم اليابانى «37 ثانية».

السودان الشقيق إحدى الدول العربية التى كانت واعدة جدا فى مجال السينما، ثم عانى السينمائى الكثير من التجاهل ووضعوا أمامه عشرات من الحواجز، حتى صار تواجد فيلم سودانى داخل أو خارج الحدود بمثابة معجزة للمخرج صهيب جاسم البارى، الذى استحق بعد نهاية العرض عدة دقائق من التصفيق المتصاعد والمتواصل والجمهور الذى وقف تحية لصناعه، وأيضا تحية للشعب السودانى فى نضاله من أجل الحرية، السيناريو تمكن من إيجاد مساحة غير مباشرة ولكنها مقننة ومحسوبة بدقة للحديث عن ثورة الشعب السودانى وتوقه المتجدد للحرية، وتمكن المخرج من تجاوز المعجزة الأولى للعرض فى هذا المهرجان الأهم ليحصد جائزة الجمهور، لتصبح بمثابة معجزة ثانية، حيث شارك فى التصويت أكثر من 20 ألف متفرج، ومن هنا امتلكت قيمتها الأدبية.. وأتصور أن هذا الفيلم سيصبح هو الأهم فى المهرجانات العربية طوال هذا العام، وهو ما يستحق أن يفتتح به مهرجان الإسماعيلية للسينما التسجيلية فى شهر أبريل القادم.

الفيلم عن السينما وتاريخها.. هكذا من الممكن أن تقرأه فى إطاره الخارجى، إلا أنه يتجاوز فى الحقيقة تلك القراءة السريعة ليصبح فيلما عن أحلام وآمال السودان الحبيب.
Advertisements