Advertisements
Advertisements
Advertisements

ترامب: يُمكن أن أسمح لنفسي بتمديد المهلة للصين

Advertisements
ترامب
ترامب
Advertisements

 

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه مستعد لتمديد المهلة للصين قبل زيادة الرسوم المفروضة على صادراتها، إذا حققت المفاوضات التجارية بين البلدين، تقدماً نحو التوصل إلى اتفاق.

 

وتنتهي المهلة الحالية في 1 مارس المقبل.

 

وقال ترامب: "إذا اقتربنا من اتفاق..اتفاق حقيقي، أستطيع رؤية نفسي أسمح بتمديدها أي المهلة، بعض الوقت" مضيفاً أنه إذا لم يتحقق التقدم ستُطبق العقوبات الإضافية.

 

وأكد الرئيس الأمريكي أنه يريد "اتفاقاً حقيقياً وليس اتفاقاً يبدو جميلاً لمدة عام"، مشيراً إلى إمكانية الاجتماع مع نظيره الصيني شي جين بينغ.

 

ويأتي ذلك فيما أعلنت الإدارة الأمريكية، أن الرئيس ترامب لايزال يريد لقاء نظيره الصيني شي جين بينغ لإنهاء الحرب التجارية بين البلدين، وهو ما اعتبرته وكالة بلومبرغ للأنباء، مؤشراً على التفاؤل، مع بدء جولة جديدة من المحادثات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم هذا الأسبوع.

 

وقال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض كيلياني كونواي، في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" مساء أمس الإثنين، إن ترامب "يريد مقابلة شي في وقت قريب جداً.. هذا الرئيس ترامب يريد التوصل إلى اتفاق. ويريد أن يكون الاتفاق عادلاً للأمريكيين، والعمال الأمريكيين، وللمصالح الأمريكية".

 

يذكر أن الرئيس ترامب يهدد بمضاعفة الرسوم الجمركية المفروضة على 200 مليار دولار من السلع الصينية المصدرة إلى الولايات المتحدة بحلول 1 مارس المقبل، إذا تعذر الوصول إلى اتفاق تجاري شامل بين البلدين.

 

ومن المقرر أن يعقد المسؤولون الأمريكيون والصينيون جولة محادثات جديدة هذا الأسبوع الحالي في العاصمة الصينية بكين، ويضغط المسؤولون الأمريكيون على الصين للالتزام بمزيد من الإصلاحات للنموذج الاقتصادي الصيني القائم على سيطرة الدولة، والذي يضر بالشركات الأمريكية على حد قول الإدارة الأمريكية.

 

وبدأت المفاوضات متوسطة المستوى الإثنين الماضي، استعداداً لجولة محادثات رفيعة المستوى لمدة يومين يوم الخميس المقبل بمشاركة المفوض التجاري الأمريكي روبرت لايتزر، ووزير الخزانة ستيفن مونشن ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي.

 

ووصل لايتزر ومونشن، إلى بكين اليوم الثلاثاء.

Advertisements