Advertisements
Advertisements
Advertisements

نشطاء "الأويجور" يطالبون الصين بنشر صور المفقودين من ذويهم فى معسكرات الاعتقال

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements

طالب أعضاء جماعة "الأويجور" العرقية المسلمة، سلطات الصين بنشر أشرطة فيديو لأقاربهم الذين اختفوا فى معسكرات اعتقال على نطاق واسع.

 

وتأتي حملة مواقع التواصل الاجتماعية التي أطلقت يوم الثلاثاء تحت اسم الهاشتاج "أنا أيضاً أويجور" بعد نشر شريط فيديو إعلامي يظهر فيه عازف اليوجور الشهير عبد الرحيم حايط، الذي يعتقد الكثيرون أنه مات في الحجز.

 

وكتب هالمورات هاري، وهو ناشط يوجوري مقره فى فنلندا، عبر تويتر: "يا سلطات الصين، أظهروا لنا أشرطة الفيديو الخاصة بهم إذا كانوا على قيد الحياة"، كما حث الحكومة على إطلاق أشرطة فيديو ليثبتوا اعتقاد آخرين بأن المعتقلين يتمتعون بصحة جيدة وسط أنباء عن ظروف إهمال وفي بعض الأحيان قاسية في المخيمات.

 

وتقوم الصين بمزيد من حملات التفتيش في المعسكرات التي تضم ما يقدر بنحو مليون مسلم من الأقليات في منطقة شينجيانج في أقصى غرب البلاد.

 

ويقول معتقلون سابقون فروا إلى الخارج إنهم بينما كانوا محتجزين، أُمروا بالتخلي عن عقيدتهم وتعهدوا بالولاء للحزب الشيوعي الحاكم من خلال أساليب التلقين التي تذكر بالثورة الثقافية.

 

وتقول بكين، التي طالما أنكرت وجود مثل هذه المعسكرات، إنها مراكز تدريب مهني حيث يتلقى الأويجور والكازاخيون وغيرهم تعليمًا مجانيًا.

 

وأصبحت كاميرات المراقبة ونقاط التفتيش الأمنية وشرطة مكافحة الشغب في كل مكان في شينجيانج في السنوات الأخيرة، لكن الحكومة تؤكد أن مثل هذه الإجراءات ضرورية لمكافحة العنف الانفصالي والتطرف الديني الكامن.

Advertisements