ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
menuالرئيسية

اليوم.. "الأرثوذكسية" تعيد تذكار اجتماع المجمع المسكوني الثاني بالقسطنطينية

الجمعة 08/فبراير/2019 - 04:18 م
اليوم.. الأرثوذكسية تعيد تذكار  اجتماع المجمع المسكوني الثاني بالقسطنطينية
الكنيسة القبطية الارثوذكسية
حازم رفعت
 
تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الجمعة، بعيد تذكار اجتماع المجمع المسكوني بالقسطنطينية، وبحسب الكتاب التاريخي الكنسي ( السنكسار)، وخصصت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأول من شهر أمشير، الاحتفال به.

يذكر أن مائة وخمسون أبا من الآباء الاساقفه قد اجتمعوا  سنة 381 م  بمدينة القسطنطينية بأمر الملك ثاؤدسيوس الكبير،  لمحاكمة مقدونيوس بطريرك القسطنطينية وسبيليوس وأبوليناريوس المجدفين علي الله الكلمة والروح القدس ، وذلك انه لما ذاع هذا التجديف خشي الآباء علي سلامة الكنيسة، واعلموا الملك ثاؤدسيوس بهذه الهرطقات.

فأمر بعقد مجمع وأرسل إلى كل من الأنبا تيموثاؤس بابا الإسكندرية الثاني والعشرين والأنبا داماسوس بابا رومية والأنبا بطرس بطريرك إنطاكية والأنبا كيرلس بطريرك أورشليم ، فحضروا ومعهم أساقفة كراسيهم ما عدا بابا رومية فانه لم يحضر بنفسه ولكنه أرسل نوابا عنه.

ولما اجتمع المجمع المقدس بمدينة القسطنطينية دعوا مقدونيوس وسأله الأنبا تيموثاؤس بابا الإسكندرية ورئيس المجمع قائلا ما هو اعتقادك ؟ فأجاب إن الروح القدس مخلوق كسائر المخلوقات. فقال الأنبا تيموثاؤس إن الروح القدس هو روح الله. فإذا قلنا كزعمك إن روح الله مخلوق فنكون قد قلنا إن حياته مخلوقة ، فهو إذن عديم الحياة بدونها ، ثم نصحه إن يرجع عن سؤ رأيه. ولما رفض قطعه وجرده من رتبته .

ثم سال سبيليوس قائلا وأنت ما هو اعتقادك ؟ فأجاب إن للثالوث ذاتا واحدة وإقنوما واحدا . فقال له الأنبا تيموثاؤس إذا كان الثالوث كما زعمت ، فقد بطل ذكر الثالوث وبطلت أيضا معموديتك لأنها باسم الآب والابن والروح القدس ، ويكون الثالوث علي زعمك تألم ومات ، وبطل قول الإنجيل إن الابن كان قائما في الأردن ، والروح القدس نازلا عليه شبه حمامة ، والآب يناديه من السماء. ثم نصحه إن يرجع عن رأيه الفاسد فلم يقبل فقطعه وجرده من رتبته .

ثم سال أبوليناريوس قائلا وأنت ما هو اعتقادك ؟ فأجاب إن تجسيد الابن كان باتحاده مع الجسد البشري وبدون النفس الناطقة، لان لاهوته قام مقام النفس والعقل. فقال له الأنبا تيموثاؤس إن الله الكلمة قد اتحد بطبيعتنا لكي يخلصنا، فان كان باتحاده بالجسد الحيواني فقط ، فهو إذن لم يخلص البشر ، بل الحيوانات، لان البشر يقومون في يوم البعث بالنفس الناطقة العالقة ، التي معها يكون الخطاب والحساب ، وبها ينالون النعيم أو العذاب .

وعلي ذلك قد بطلت منفعة التجسد . وإذا كان هكذا فكيف يقول عن ذاته عز وجل انه إنسان ، إذا كان لم يتحد بالنفس الناطقة العاقلة ؟ ثم نصحه ليرجع عن رأيه الفاسد فلم يقبل فقطعه أيضا كزميليه. أخيرا حرم المجمع الثلاثة ومن يقول بقولهم ، ثم كمل دستور الإيمان الذي وضعه أباء مجمع نيقية حتى قوله الذي ليس لملكه انقضاء، وبالروح القدس. فزاد عليه أباء مجمع القسطنطينية ما يلي هذا القول إلى آخره وضعوا قوانين لا زالت في أيدي المؤمنين.

 

تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري المصري الممتاز
سموحة
-
x
15:00
-
المقاولون العرب
طلائع الجيش
-
x
17:30
-
الزمالك
الأهلي
-
x
20:00
-
الداخلية
دوري أبطال أوروبا
شالكه 04 - ألمانيا
-
x
22:00
-
مانشستر سيتي - إنجلترا
أتلتيكو مدريد - أسبانيا
-
x
22:00
-
يوفنتوس - إيطاليا
الدوري الأوروبي
إشبيلية - أسبانيا
-
x
19:00
-
لاتسيو - إيطاليا
الدوري الفرنسي
باريس سان جيرمان
-
x
22:00
-
مونبلييه