إيبارشية ملوي تحتفل بعيد استشهاد أطفال بيت لحم (صور)

عيد استشهاد أطفال بيت لحم
عيد استشهاد أطفال بيت لحم
احتفلت إيبارشية ملوي وأنصنا والأشمونين للاقباط الارثوذكس، ، امس الاثنين، بتذكار استشهاد أطفال بيت لحم وهروب العائلة المقدسة إلى أرض مصر وذلك بكوم ماريا، دير أبوحنس.
كان على رأس الاحتفال نيافة الأنبا ديمتريوس، أسقف الإيبارشية وشاركه من أحبار الكنيسة، أصحاب النيافة:
الأنبا أغابيوس أسقف ديرمواس ودلجا
والأنبا قزمان أسقف سيناء الشمالية
والأنبا أكليمندس الأسقف العام لكنائس ألماظة وعزبة الهجانة وشرق مدينة نصر
والأنبا إيلاريون الأسقف العام لكنائس قطاع غرب الإسكندرية.
والأنبا بيجول أسقف ورئيس الدير المحرق
والأنبا ساويروس الأسقف العام لديري القديس الأنبا توماس بالخطاطبة، القديس الأنبا موسى بالعلمين.
إلى جانب مجمع كهنة الإيبارشية وبعض من كهنة الإيبارشيات المجاورة.
 
بدأ الإحتفال بدخول موكب الآباء الأساقفة يتقدمهم خورس الشمامسة بالألحان الكنسية إلى كرمة دير أبوحنس والتي تقع على الشاطئ الشرقي لنهر النيل 
حيث عزفت الموسيقي السلام الوطني لجمهورية مصر العربية وانشد كورال الكنيسة نشيد بلادي بلادي باللغة العربية
 بمشاركة باقي كورالات الإيبارشية.
ثم أعطى نيافة الأنبا ديمتريوس إشارة بدء الاحتفال وتمت إزاحة الستار عن "ماكيت للعائلة المقدسة وكاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم وماكيت للرئيس السيسي وقداسة البابا وشيخ الأزهر"، وتم توزيع علم مصر على الحضور الكرام.
تلا ذلك عروض لفرق الكشافة  
وعرض مسرحي يجسد قدوم المجوس من المشرق ليسجدوا للملك المولود ومقابلتهم لهيرودس الملك "وهروب العائلة المقدسة إلى مصر" وقتل هيرودس لأطفال بيت لحم 
وإسكتش عن رحلة العائلة المقدسة في ملوي مرورًا بالأشمونين وديروط أم نخلة وبير السحابة وكوم ماريا.
وقدم كذلك كورال الإيبارشية بعض التراتيل.

وإنتقل الإحتفال سيرًا على الأقدام لمسافة حوالي ١.٥ كم في موكب مهيب يتقدمه الآباء الأساقفة والكهنة وبمشاركة خوارس الشمامسة والكورالات وفرق الكشافة ولجان النظام من كل كنائس الإيبارشية إلي منطقة كوم ماريا حيث أُعد سرادق لإستقبال الضيوف وألقيت بعض الكلمات بهذه المناسبة.
 واصطف كل شعب القرية على جانبي الطريق للترحيب بالموكب.

حضر الاحتفال أصحاب الفضيلة مشايخ الأوقاف والأزهر وأعضاء بيت العائلة المصرية ومهاب عدلي وهبة مدير عام جمعية إحياء التراث الوطني وعادل الجندي مدير عام العلاقات العامة ومنسق عام مشروع العائلة المقدسة بوزارة السياحة والدكتور أحمد عبد الحميد مسئول الآثار القبطية وملف العائلة المقدسة بمكتب وزير الآثار وبعض من أعضاء هيئة التدريس بمعهد الدراسات القبطية والوفد المسئول عن تقديم الملف المصري لمنظمة اليونسكو بخصوص الإثراء السياحي لرحلة العائلة المقدسة في مصر وعدد من الشخصيات العامة بملوي بالاضافة لأعداد غفيرة من أبناء القرية والقرى المجاورة ومدينة ملوي.

يذكر أن كوم ماريا بقرية دير أبو حنس بملوي إستراحت بها العائلة المقدسة ضمن رحلة هروبها إلى أرض مصر الى جانب ومن منطقة بئر السحابة بمدينة أنصنا ( الشيخ عباده حاليًا) حيث بارك الرب يسوع هذا البئر وشرب منه. وقرية ديروط أم نخلة حيث أنحنت النخلة عند دخول رب الأرباب إليها. وكذلك قرية الأشمونين حيث سقطت الأوثان من تلقاء نفسها بدخول ربنا يسوع مشارف البلدة وفيها تقابل القديس وادامون الأرمنتي مع السيد المسيح وآمن به.