Advertisements

رئيس مصنع 200 الحربي: مدرعة "إس تي 500" تتحمل التفجير دون المساس بالأفراد داخلها

 اللواء يسري النمر، رئيس مجلس إدارة مصنع 200 الحربي
اللواء يسري النمر، رئيس مجلس إدارة مصنع 200 الحربي
قال اللواء يسري النمر، رئيس مجلس إدارة مصنع 200 الحربي، إن المصنع مقام على مساحة 2،5 مليون متر مربع، والمنشآت تقع على مساحة 15% من تلك المساحة، وباقي المساحة للتوسعات المستقبلية، ومسطحات خضراء.

وأشار "النمر"، خلال حواره ببرنامج "صباح البلد" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، اليوم الثلاثاء، إلى أنه تقرر إنشاء المصنع في 1987، وبدأ الإنتاج الفعلي في 1992، ومستمرون حتى اليوم في إنتاج الدبابات، وناقلات الدبابات، والمقطورات، وخزانات الوقود.

وأضاف أنهم أنشئوا كوبري الاقتحام سريع الإنشاء للموانع المائية، وهو يتكون من وحدات من الصلب، موضحا أن المدرعة إس تي 500 هى تصنيع مصري، وتتميز عن المدرعات الآخرى بعدد من المميزات أهمها مستوى الحماية للأفراد، وتتحمل التفجير دون المساس بالأفراد داخلها.

وتابع، "نحن نصنع أسلحتنا بأدينا"، مؤكدا أن كل العاملين بمصنع 200 الحربي مصريين، ويبلغ عددهم 2500 شخص.

وفي سياق آخر، استقبل الدكتور محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، بمقر ديوان عام وزارة الإنتاج الحربي؛ لبحث سبل التعاون في تجهيز وإنشاء المسارح المتنقلة ومكتبات الأسرة.

وأوضح "العصار"، أن وزارة الإنتاج الحربي، تؤمن بدور الفن والثقافة في المجتمع وتنمية العقول لدى الشباب لتصحيح الأفكار المغلوطة من خلال تناولها للقضايا المهمة إلى جانب نشر الوعي بدور الحكومة من أجل تنمية المجتمع.

وأكد العصار، أن وزارة الإنتاج الحربي على استعداد دائم لتقديم الدعم اللازم لوزارة الثقافة في مجال المشروعات الثقافية والفنية والتوعوية ومن بينها دعم المسارح المتنقلة ومكتبات الأسرة سواء برفع كفاءة الموجود منها حاليًا أو تصنيع الجديد.

وأضاف العصار، أن وزارة الإنتاج الحربي على استعداد تام لتوفير السيارات المتنقلة لصالح وزارة الثقافة بحيث يمكن تجهيزها بما يتناسب مع طبيعة المسارح من إضاءة وكاميرات وأي تجهيزات أخرى متوفرة لدى شركات الإنتاج الحربي أو تجهيزها كمكتبات متنقلة في المحافظات.