بعد نشرها الأكاذيب عن مصر.. حقوقي: "رايتس ووتش" ممولة من قطر.. وسياسي: لا تستحق الرد

بوابة الفجر
بعد أن أطلت منظمة هيومن رايتس ووتش برأسها موجهة شرورها ومزاعمها إلى الدولة المصرية، كان رد النيابة العامة قاسيًا للمنظمة المشبوهة.

وأعلنت النيابة العامة، الأربعاء، أن البيان الصادر عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" بشأن حقوق الإنسان في مصر مخالف للحقيقة، وفقا لما نشرته الهيئة الوطنية للإعلام.

ونشرت المنظمة تقريرا تناول تعذيب مواطنين مصريين وأجرت المنظمة مقابلات مع عدد من الذين قالوا إنهم عُذبوا ووصفتهم الهيئة بـ"المتهمين بقضايا إرهاب"، وقالت المنظمة إنهم تعرضوا للتعذيب على أيدي عناصر من النيابة العامة والشرطة المصرية، وفقا للهيئة.

وأضاف بيان النائب العام: "بالفحص تبين أن تقرير المنظمة تضمن 9 وقائع نسبت جميعها لحالات متهمين لم تفصح المنظمة عن أسمائهم الحقيقية أو بيانات عن القضايا التي ضبطوا على ذمتها، بل أشارت لهم بأسماء مستعارة على نحو قاصر يصعب معه الاستدلال عليهم ولذلك استغرقت التحقيقات وقتا وجهدا كبيرا من محققي النيابة العامة للوصول لتلك الشخصيات، والوقوف على حقيقة الوقائع المنسوبة لأعضاء النيابة وضباط الشرطة في التقرير، وللوصول إلى حقيقة أسماء الحالات بإجراءات بينت أن المعنيين بتلك الحالات يقطنون في 5 محافظات هي القاهرة والجيزة والإسكندرية والبحيرة والغربية، وتوصلت النيابة للأسماء الحقيقية لأصحاب الأسماء المستعارة في تقرير المنظمة والقضايا التي اتهموا فيها".

ولم تكن المرة الأولي التي يتم فيها تكذيب أو انتقاد تقريرا صادرا عن منظمة "هيومن رايتس ووتش"، وهو ما فسره المختصون بالعداء الممنهج ضد الدولة المصرية.

تمولها قطر والولايات المتحدة
قال نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، إن منظمة هيومن رايتس ووتش افتقدت الحيادية.

وأضاف في تصريح خاص لـ "الفجر" أن المنظمة شديدة العداء لمصر منذ ثورة 30 يونيو 2013.

وأشار رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، أن هيومن رايتس طالبت بتعويض للمعتصمين في ميدان رابعة في أعقاب ثورة 30 يونيو، وتركت شهداء الجيش والشرطة دون الحديث عنهم.

وتابع أن المنظمة لم تستند إلى أى من المستندات، مؤكدًا أنها تمول من قبل قطر والولايات المتحدة.

وأكد جبرائيل أن منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان ستتقدم بمذكرة إلى مركز حقوق الإنسان في جنيف للتأكيد على عدم حيادية منظمة هيومن رايتس وعدائها للدولة المصرية.

أهداف سياسية
ومن جانبه قال المستشار أحمد الفضالي، رئيس تيار الاستقلال، إن منظمة هيومن رايتس ووتش لا تستحق الرد عليها.

وأضاف في تصريح خاص لـ "الفجر" أن تلك المنظمة موقفها العدائي لمصر واضح منذ زمن بعيد.

وأكد رئيس تيار الاستقلال أن هيومن رايتس ووتش لها أهداف سياسية من خلال الهجوم على الدولة المصرية، مضيفًا "ولن تستطيع هيومن رايتس المساس بالدولة المصرية".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا