ADVERTISEMENT
ADVERTISEMENT
Advertisements
menuالرئيسية

عادل حمودة يكتب: الفريضة الغائبة فى معرض الكتاب

الجمعة 01/فبراير/2019 - 10:09 ص
 
نكرر أخطاءنا ونلدغ من الجحر نفسه أكثر من مرة لأننا أمة غير مهتمة بالقراءة

موشى ديان: إسرائيل كررت خطة احتلال سيناء مرتين لأن العرب لا يقرأون

الغالبية العظمى من كتّاب الرأى ومقدمى برامج التوك شو لا يقرأون ويتورطون فى أحاديث يجهلونها

الموقع الحالى لمعرض الكتاب يليق بمكانة مصر وكتابها وناشريها

انخفاض سعر الجنيه أشعل أسعار الكتب رغم التخفيضات المعلن عنها

افسحوا الساحة لبرامج تقدم الكتب بطرق جذابة بدلا من برامج الطبخ ونميمة النساء

بيروت تمثل جسر التواصل الثقافى الوحيد بين العرب والعالم

الكتابة ليست صناعة سحرية تحول النحاس إلى ذهب.. وليست خدعة بصرية تقلب الانكسار إلى انتصار.. وليست قوة سماوية تبصر الأعمى وتشفى الأبرص وتحيى الميت.

الكتابة.. الكتابة.. تأشيرة دخول دائمة إلى بلاد الحقيقة.. بدونها يصبح الكاتب كذابا أو مزورا أو بهلوانا.

وحتى لا يصبح الكاتب شاهد زور عليه أن يسعى جاهدا لنيل ما يقدر عليه من معرفة.. ولا يجوز أن يتحجج بأن كل أبواب المعلومات مغلقة فى وجهه.. وما عليه سوى أن يخطف قدميه ويذهب إلى معرض الكتاب.

سيجد ما يفوق حاجته.. وما يضاعف من ثقافته.. وما يزيد من خبرته.. ليكون مطمئنا إلى ما يكتب.. واثقا فيه.. ونحن أيضا.

إن الغالبية العظمى من كتاب الرأى فى الصحف ومقدمى برامج التوك شو على الفضائيات لا يتعبون أنفسهم بالقراءة قبل أن يتورطوا فى الحديث عن موضوعات يجهلونها أو على الأقل لا يملكون منها سوى قشورها.

وليس فى نيتى أن أطالبهم بالاعتزال فالقرار ليس بيدى.. وليس فى نيتى أن أطالبهم بتغيير أسلوبهم فهم أحرار فى اختياراتهم.. كل ما أطالبهم به زيارة المعرض واقتناء كتب تساعدهم على فهم ما يتحدثون فيه ليتجاوزا السطحية التى تطاردهم.. إلا قليلا منهم.

إننا أمة متهمة بعدم القراءة.. لذلك نكرر أخطاءنا بنفس الحماس.. ونلدغ من الجحر نفسه أكثر من مرة دون أن نتعلم.

إن خطة احتلال سيناء فى حرب يوينو 1967 هى نفسها الخطة التى سبق أن احتلت بها إسرائيل سيناء فى حرب السويس 1956.

وكان تعليق موشى ديان وزير الدفاع وقتها: كررنا الخطة ذاتها لأننا نعرف أن العرب لا يقرأون.

ولو أراد أحد معرفة ما يدبر لنا من مؤامرات فليس عليه سوى قراءة ما ينشر عنا من كتب.. كل شيء معلن ومباح.. ولكننا لا نقرأ.

لا نقرأ فى التاريخ حتى لا نسقط من نفس الهواية.. ولا نقرأ فى الحاضر حتى نواجه ما يدبر لنا.

فى جناح دار الوثائق المصرية سنجد تاريخ مصر الحديث موثقا فى مخطوطات خرجت فى طبعات أنيقة يصعب مقاومة اقتنائها.

هل تريد أن تعرف سر نهضة مصر فى عصر محمد على؟.. ستجد كتابا يتضمن الأوامر التى كان يصدرها.. وكتابا عن فتوحاته.. وكتابا عن نظريته فى الأمن القومى.. وربما استفدت أكثر من الكتاب الذى يضم الوثائق الأساسية لقناة السويس.. أو الكتاب الذى يضم الأوراق الخاصة بسيد قطب.. ولو شئت معرفة سر فشل الثورات فى بلادنا فليس أفضل من مذكرات سعد زغلول.

وفى جناح دار الساقى ستجد مؤلفات تفسر ظاهرة الإسلام السياسى ألفها باحثون عرب مثل محمد شحرور لعل أبرزها كتاب الدين والسلطة قراءة معاصرة فى الحاكمية بجانب ترجمة لكتاب الباحث الفرنسى فرانسوا بورجا فهم الإسلام السياسى الذى نشر كتابا آخر لا يقل أهمية عن الإسلام والعلمانية.

فى الجناح نفسه ترجمات عن قضايا سياسية إقليمية لا مفر من الاهتمام بها لأنها تؤثر علينا وهنا أرشح لك كتاب بنفشه كى نوش: العلاقات السعودية الإيرانية وكتاب تركيا والنزاع على الشرق الأوسط.

وفى محاولة علمية لبحث آثار ثورات الربيع العربى ستجد ترجمة لكتاب جلبير الأشقر: انتكاسة الانتفاضة العربية أعراض مرضية وترجمة لكتاب سيروس روحانى وبهروز ثابت: رياح التغيير فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفى نفس الموضوع ترجمت شركة المطبوعات اللبنانية كتاب: المقاومة المدنية فى الربيع العربى حرره أربعة من الأكاديميين فى جامعة أكسفورد هم آدم روبرتس ومايكل ج وويليس روى مكارثى وثيموتى غارتون.

والحقيقة أن شركة المطبوعات اللبنانية تستحق اهتماما مضاعفا لسرعتها الفائقة فى ترجمة الكتب السياسية الحديثة التى شغلت الدنيا وقت صدورها مثل كتاب بوب وود وورد: الخوف سنوات ترامب فى البيت الأبيض وكتاب ستيفن وايت: مفاتيح السياسة الروسية وكتاب سيرجو بيرتا: أبى لا فرونتى بيريا وكتاب هيلارى كلينتون: ما الذى حدث وكتاب إيمانويل ماكرون: ثورتى وكتاب كورت آيكنوالد: 500 يوم أسرار وأكاذيب الحرب على الإرهاب بجانب مذكرات وزير الدفاع الأمريكى السابق روبرت جيتس التى نشرها تحت عنوان: الواجب.

وفلت من هذه الدار مذكرات ميشيل أوباما التى انفردت بترجمتها دار نوفل وفلتت منها رواية جيلبرت سينويه عن البكباشى والملك الصغير التى تضع عبد الناصر وفاروق فى مكانهما الصحيح وترجمتها منشورات الجمل.

إن بيروت على ما يبدو لا تزال جسر التواصل الوحيد بين العرب والعالم فقبل أن يستقر كتاب سياسى مهم على رفوف مكتبات بلاده يحصل ناشر لبنانى على حق ترجمته لنجده بين أيدينا فى أيام قليلة.

ولا شك أن المركز القومى للترجمة فى مصر سد فراغا عريضا فى نقل عشرات الكتب التى يقرأها العالم فى الدين والفنون والتكنولوجيا والآداب والفلسفة وعلم النفس إلى اللغة العربية وقدمها بأسعار زهيدة وشجع أهل الجامعة والثقافة والصحافة على اقتنائها بنصف ثمنها.

واختار من منشوراته كتاب لى كوان يو: من العالم الثالث إلى العالم الأول عن تجربة سنغافورة فى التنمية وكتاب هيرفى كيمف: الخروج من الرأسمالية وكتاب جريجورى برنس: علموهم أن يتحدوا السلطة وكتاب تيموثى ميتشل: ديمقراطية الكربون وكتاب فيلاديمير بيلياكوف: رحلة إلى النيل المقدس وكتاب ديبا كومار: فوبيا الإسلام.

ولكن تظل ترجمات المركز متأخرة فى اختيار الكتب السياسية الحديثة المثيرة للاهتمام التى تسارع إليها شركة المطبوعات اللبنانية وأغلب الظن هو غياب ميزانية مناسبة لشراء حقوق الترجمة وهو أمر يجب تدبيره بزيادة سعر الكتاب فمهما كانت الزيادة لن يصل السعر إلى ما تبيع به دور النشر اللبنانية.. أحيانا يصل الكتاب إلى 600 جنيه ولأهميته ستجبر على شرائه.

والغريب أن دور النشر الخاصة فى مصر تبتعد هى أيضا عن عن ترجمة تلك النوعية من الكتب.. ويبدو أنها تخاف منها بعد القبض على ناشر تورط فى توزيع كتاب من الفصيلة ذاتها.

وتكتفى الدور المصرية بنشر الروايات ولعل ذلك يفسر التراجع الواضح فى نشر الكتاب السياسى إلى حد أنه لم ينشر فى العام الماضى سوى ثلاثة كتب سياسية فقط لمحمد سلماوى وعمرو موسى وعادل حمودة تناولوا فيها سيرتهم الشخصية والمهنية مكتفين بالماضى ومتجنبين الحاضر.

وحتى فى نشر الروايات لا تنافس الدور المصرية ما تخرجه الدور اللبنانية من أعمال إبداعية مترجمة فرواية توم روب سميث: رجل النظام البوليسى التى وزعت عشرة ملايين نسخة فى سنتها الأولى طبعت فى بيروت.

وبتراجع حركة النشر الحر فى مصر انقرضت المقولة الشهيرة: القاهرة تكتب وبيروت تطبع وبغداد تقرأ.

ولا شك أن هذا التراجع سببه ارتفاع أسعار الورق ومستلزمات الطباعة الأخرى وتلاعب غالبية الناشرين بحقوق المؤلف وربما تصدق هنا مقولة صلاح عيسى التى كتبها بعد طول معاناة: الناشرون يشربون الخمر فى جماجم الكتاب.

كما أن تزوير الكتب وبيعها على الرصيف أصبح صناعة أميون لا يحملون سوى شهادة لا إله إلا الله وشهادة التطعيم ضد الجدرى وبعضهم من خريجى السجون وإصلاحيات الأحداث.

وعلى شبكات الإنترنت انتهكت حقوق المؤلفين بقراصنة نشروا كتبهم دون الرجوع إليهم.. هذا يأخذ معطف نجيب محفوظ.. وذاك يأخذ ربطة عنق محمد حسنين هيكل.. والثالث يأخذ قميص نزار قبانى.. والطابور طويل.

إننا نذبح بصورة علنية.. ونشوا ونحن أحياء على سيخ النهب والتزوير.

وقد وصلت الوقاحة بأحد الناشرين أنه غير غلاف كتابى عملية سوزانا ليصدره إلى دولة محافظة رفضت لوحة الغلاف التى رسمها الفنان هبة عنايت ولم تنصفنى الشركة القومية للتوزيع الحكومية التى تولت التصدير.

وبسبب انخفاض سعر الجنيه التهبت أسعار الكتب فى المعرض رغم التخفيضات المعلن عنها فلو كان سعر الكتاب الجيد والجذاب خمسة دولارات فإننا علينا أن ندفع فيه نحو المائة جنيه ولو وصل سعره إلى ثلاثين دولارًا فإن علينا دفع ما يزيد على الخمسمائة جنيه.. ولكن لو كانت هذه الحجة مقبولة من المواطن الذى يواجه فواتير متصاعدة القيمة فى الطعام والدواء والتعليم والكساء فإنها حجة باطلة لكتاب الرأى وصناع الميديا فهم يحصلون شهريا من نقابة الصحفيين على بدل مراجع يزيد كثيرا على الألف جنيه.. لو اشترى منها كتابا كل ثلاثة أشهر سينافس فى ثقافته أرسطو وسقراط وزكى نجيب محفوظ.

والحقيقة أن المعرض فى مكانه الجديد يليق بمصر وبكتابها وناشريها.. صالات عريضة يسهل التنقل بين أجنحتها المختلفة.. نظام أمنى صارم احترمه الزوار بالوقوف فى طوابير الدخول.. وحمامات نظيفة يجرى صيانتها.. وكافيتريات ومقاه فى أماكن محددة لا تستغل زبائنها.. مظهر حضارى أعادنى للمعرض بعد طول مقاطعة هربا من الصخب والغبار والفوضى والرائحة النتنة.

ولعل ذلك يشجع الفضائيات على تقديم برامج عن الكتب بطريقة جذابة تشجع على القراءة كما كان يحدث من قبل عند بدء إرسال التليفزيون فى ماسبيرو.. وأتصور أننا سنجد مساحات لهذه البرامج خصما من برامج الطهى ونميمة النساء والحديث عن الخرافات ولقاءات مخلوقات من الفضاء.. إن التليفزيون هو الوسيلة الأفضل لتنمية الوعى بمشاكلنا الاجتماعية والنفسية بعرض الكتب والأبحاث التى تتناولها بطريقة سهلة ومناسبة.

ولا شك أن تجربة مكتبة الأسرة التى تبنتها السيدة سوزان مبارك أقنعت بالكتب المهمة والرخيصة ألوف المصريين بفضيلة القراءة ويمكن البدء بمئات الكتب التى نشرتها مؤسسات الدولة المختلفة بأن تباع بسعر التكلفة بدلا من أن تختنق وتموت من تراب المخازن.

ولفت نظرى ما فى جناحى القوات المسلحة من كتب ومراجع عسكرية ورسائل أكاديمية عليا وشهادات حية على بطولات مقاتلين من رتب مختلفة فى الحروب التى خاضتها مصر ولكنها للعرض فقط ولا يسمح ببيعها لدواعٍ أمنية واقترح إعادة طبعها وبيعها بعد حذف منها ما يفيد أعداء الوطن فهى تضيف بعدا ثقافيا غائبا عن حياتنا العامة.

ويتكرر المنع فى جناح الشرطة الذى يضم مطبوعات شديدة الأهمية بعضها رسائل دكتوراه عن البلطجة وتمويل التنظيمات الإرهابية والجرائم الجنائية والمجتمعية وهى تقارير ودراسات تزيد الوعى لو نشرت أو نشر بعضها على الأقل.

إن الكتاب الذى تستمتع بمطالعته مسترخيا وأمامك فنجان قهوة هو خلاصة تجربة وخبرة إنسان قدمها إليك لتستفيد منها فى فهم ما حولك موفرا عليك ما عاشه من تعب وألم فلم لا تستفيد من هذه الفرصة التى لن تكلفك أكثر من ثمن تذكرة سينما وعلبة فشار وسندويتش هوت دوجز.

جرب هذا النوع الراقى من الإدمان الذى يفتح لك نوافذ يدخل منها هواء نقى ينظف الصدر من دخان السجائر والمخدرات التى لا يشكو متعاطيها من ارتفاع سعرها.

جرب لتفهم.. جرب لتخترق العمق ولا تعيش على السطح.. جرب لتعرف الصواب من الخطأ.. جرب لتعيش حياة أفضل.. جرب ولن تندم.

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري المصري الممتاز
الإسماعيلي
0
x
17:00
2
الزمالك
الأهلي
0
x
20:00
1
بيراميدز
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان
النصر
3
x
19:45
0
الفتح
الاتحاد
2
x
19:45
0
الإتفاق
كأس زايد للأندية الأبطال
النجم الساحلي - تونس
2
x
15:50
1
الهلال - السعودية
الدوري الأوروبي 2018/2019
نابولي - إيطاليا
x
21:00
آرسنال - إنجلترا
فالنسيا - أسبانيا
x
21:00
فياريال - أسبانيا
آينتراخت فرانكفورت - ألمانيا
x
21:00
بنفيكا - البرتغال
تشيلسي - إنجلترا
x
21:00
سلافيا براغ - التشيك