"اغتصاب" و"قتل" و"انتزاع أعضاء".. قاتلو الطفلة "فاطمة" يمثلون جريمتهم بمعاينة النيابة بالدقهلية

الطفلة فاطمة
الطفلة فاطمة
شهدت قرية 31 بصار التابعة لقرى الحفير شهاب الدين بالدقهلية، تمثيل أربع ذئاب بشرية وسيدة لجريمتهم في معاينة تصويرية للنيابة، في اغتصاب الطفلة "فاطمة" وقتلها وانتزاع أعضائها التناسلية، وذلك بعد اعترافهم بملابسات ارتكاب الواقعه لخلافات مع والدها، وأمرت نيابة بلقاس في الدقهلية بحبس المتهمين الخمسة ٤ أيام على ذمة التحقيقات.

وكانت الأجهزة الأمنية بالدقهلية بالتنسيق مع رجال مباحث مركز شرطة الستاموني، كشفت غموض العثور على جثة طفلة ملقاة في إحدى الأراضي الزراعية بقرية 20 بصار بحفير شهاب الدين، بعد اغتصابها ونزع أعضائها التناسلية.

وكان اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير مباحث المديرية، يفيد بورود بلاغ من مزارع بعثوره على جثة طفلة ملقاة بجوار أرضه الزراعية بين قريتي 20 و21 بصار بحفير شهاب الدين.

وانتقل ضباط مباحث المركز لمكان البلاغ، وتبين أن الجثة للطفلة "ف.أ"، 10 سنوات، تلميذة بالصف الرابع الابتدائي، والمبلغ بغيابها في 20 ديسمبر الماضي في المحضر رقم 9 2019 إداري.

وتم تشكيل فريق بحث جنائي برئاسة اللواء محمد شرباش، مدير مباحث الدقهلية، والعميد أحمد شوقي، رئيس مباحث المديرية، والرائد محمد حماد، رئيس مباحث مركز الستاموني، لكشف غموض الواقعة، بعدما تقدم والد الطفلة ببلاغ ضد نجل عمه عبد الله 35 سنة، يتهمه باختطاف نجلته.

وتوصلت التحريات إلى أن وراء الواقعة سيدة و4 شباب تزعمهم نجل عم الأب وشقيقيه "ج" 30 سنة ، عامل زراعي، وآخر يدعى "علي" 41 سنة، وشهرته "عزوز"، والمتهمة "س. خ. ف"، 20 سنة، الزوجة الثانية للمتهم الأول، و"أحمد. ا. ع" 20 سنة.

وتبين أن خلافات نشبت بين المتهم الأول وزوجته مع والد المجني عليها بسبب أرض زراعية، ما دفعهما للتفكير في خطف ابنته الصغرى بمساعدة باقي المتهمين، وقاموا باحتجازها داخل منزل مهجور ملك والدة المتهمة.

وأكدت التحريات أن المتهمين تعدوا على المجني عليها جنسيًا، وقاموا بهتك وقطع أعضائها التناسلية، بغرض تضليل الأجهزة الأمنية والإيحاء بأنها واقعة اغتصاب.

وتمكن ضباط مباحث المركز من ضبط جميع المتهمين، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكاب الواقعة للانتقام من والد الطفلة، وتحرر المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيقات وامرت بحبسهم ٤ أيام.

وكانت محافظة الدقهلية قد شهدت العديد من الجرائم ضد الاطفال في الفترة القليلة الماضية ولم تكن فاطمة الاولى بل سبقتها شهد وطفلي ميت سلسيل في القضية الشهيرة إعلاميا بقضية مقتل "عصافير الجنة" وغيرها من الوقائع التى تقشعر لها الأبدان وارتكبت أغلبها بدوافع انتقامية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا