ننشر فعاليات اليوم الأول لمؤتمر "التقنيات الحديثة للإرشاد النفسي" بـ"بنات عين شمس"

جامعة عين شمس - أرشيفية
جامعة عين شمس - أرشيفية
Advertisements
Advertisements


ترأس الدكتور  فتحى الشرقاوى استاذ علم النفس بكلية الآداب جامعة عين شمس و نائب رئيس الجامعة السابق لشئون التعليم والطلاب الجلسة الافتتاحية للمؤتمر  الدولى الاول بعنوان "التقنيات الحديثة للإرشاد النفسى" لمركز الدراسات والبحوث والخدمات المتكاملة - قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة  بكلية البنات للآداب والعلوم والتربية  بحضور الدكتورة رقية شلبى عميدة الكلية ورئيس المؤتمر و الدكتورة مى حلمى وكيلة الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر و ا.د. هيام شاهين مدير المركز و امين عام المؤتمر و الدكتورة اميمة عزت أمين عام المؤتمر. 


   أكد الدكتور فتحى الشرقاوى خلال الجلسة على  أهمية استثمار الإرشاد النفسي فى حل العديد من المشكلات الحياتية و كذلك إدراك الأبعاد النفسية للإنسان مما يجعل عمليات التواصل الاجتماعي أكثر فاعلية ونجاح. 


كما شدد الدكتور فتحى الشرقاوى على ضرورة إتاحة الفرصة للمتخصصين فى مجال الإرشاد النفسي لتقديم إستشاراتهم فى مختلف المجالات وحجب ذلك عن كل المدعين وغير المتخصصين لان مجال الإرشاد النفسي دقيق جدا و متشعب لا يستطيع الإلمام به إلا المتخصصون.


كما تناول الدكتور إيهاب عيد استاذ الصحة العامة والطب السلوكى بكلية الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس أهمية الوعى الأسرى لدى الآباء والأمهات وأهمية دورهم فى حل او تعقيد اى مشكلة نفسية يمر بها الأبناء. 

ثم ترأست الدكتورة صفاء الأعسر استاذ علم النفس بكلية البنات جامعة عين شمس جلسة بعنوان رؤى تقييمية لواقع الإرشاد النفسي فى الوطن العربي و تحدثت خلال الجلسة  ا.د.آمال أباظة استاذ الصحة النفسية بجامعة كفر الشيخ عن التوجهات الإيجابية والإرشاد النفسى  و ا.د. صفاء إسماعيل الأستاذ بكلية الآداب جامعة القاهرة عن متطلبات تدريب وتأهيل المرشدين النفسيين. 


وخلال الجلسة الثالثة التى ترأستها د. اميمة عزت المدير التنفيذي و مدير العلاقات العامة لمعهد النهضة الحديثة و التى جاءت بعنوان " تغيير المعتقد السلبى وفك برمجة العقل اللاواعى فى جلسات الإرشاد النفسي، و تحدثت د. إمل عبد الستار حول الإرشاد النفسي و البرمجة الإيجابية  للذات، و ا. عايدة مبارك النومان عن أهمية الإرشاد النفسي فى مرحلة سن اليأس للرجال والنساء  و ثم أوضحت ا. حنان الرميان  دور الإرشاد النفسي فى تقليل ضغوط العمل.

وتناولت الجلسة الختامية لفاعليات اليوم الأول المؤتمر  جلسة بعنوان الإرشاد النفسي والوقاية من الإضطرابات النفسية و ترأسها ا.د. جمال شفيق استاذ علم النفس بكلية الدراسات العليا للطفولة و تناولت ا.د. أسماء الجابرى استاذ علم النفسى بكلية الدراسات العليا للطفولة موضوع " الإرشاد النفسي لابناء المرضى النفسيين ثم تحدث ا.د. شحاتة سليمان محمد استاذ علم النفس بجامعة القاهرة حول متى يكون السلوك مشكل و كيفية التغلب عليه من خلال أهداف الإرشاد النفسي.

 وفي سياق اخرتستعد كلية الآداب جامعة عين شمس لافتتاح أول قاعة تعليمية معدة خصيصًا لتقديم الخدمات التعليمية للطلاب ذوي الإعاقة بجامعة عين شمس والجامعات المصرية .

وصرحت أ.د سوزان القليني عميدة الكلية بأن الكلية قامت بالتنسيق مع شركة "ايثيديكو" للبتروكيماويات برئاسة المهندس عبد المجيد حجازي على توفير الدعم اللوجيستي لإنشاء قاعة مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية لخدمة الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بهدف رفع التكلفة عن الجامعة ومن جانب آخر تحمل الشركة تكلفة إنشاء القاعة كأحد أنشطة المسئولية المجتمعية للشركة .

ونوهت إلى قرب موعد الافتتاح الذي من المقرر أن يتم بحضور وزيري التعليم العالي والبترول ومحافظي القاهرة والاسكندرية ورئيس جامعة عين شمس وكذلك رئيس الشركة المصرية القابضة للبرتروكيماويات ورئيس شركة "ايثيديكو" للبنروكيماويات

ويهدف إنشاء القاعة إلى توفير الخدمات التعليمية للطالب من ذوي الإعاقة كوسيلة من وسائل الإتاحة والدمج حيث أنه تم تجهيز القاعة بأحدث تكنولوجيا التعليم وأجهزة الكمبيوتر المزودة بخدمة الإنترنت والسماعات وأجهزة العرض الإلكتروني الضوئي من أجل تقديم خدمة تعليمية متميزة وعقد دورات تدريبية وورش عمل لتنمية مهارات الطلاب وإعداده لسوق العمل بعد التخرج.

وأضافت "القليني" أن إنشاء القاعة جاء استكمالًا للخدمات المقدمة من الكلية حيث تم إنشاء وحدة مخصصة لخدمة الطلاب ذوي الإعاقة في نوفمبر 2015 تحقيقـًا لمبدأ تكافؤ الفرص ودمج الطلاب من ذوي الإعاقة في نظام التعليم الاعتيادي وتطبيق نفس المناهج والاختبارات.

وتتعدد أشكال الدعم العلمي للشخصية ذات الإعاقة كالكتاب المدعم وتخفيض المصاريف أو تقسيطها أو الإعفاء منها للغير قادرين، كما تم إنشاء جروب على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة للتواصل معهم والاستماع إلى مقترحاتهم ومطالبهم لتيسير العملية التعليمية.

وأضافت أ.د سوزان القليني أن الكلية تحتضن جميع أنواع الإعاقات ( الحركية ، ضمور العضلات – ضعاف السمع – الشلل الدماغي – التوحد – الإعاقة الذهنية – صعوبات التعلم والحالات النفسية والعصبية وجميع طلاب مدارس الدمج وكذلك قصار القامة ومرضى الفشل الكلوي والأورام الذين يخضعون لغسيل كلوي أو جلسات علاج كيميائي ).

وتتكامل الأنشطة المقدمة للطلاب من ذوي الإعاقة حيث كانت الكلية سباقة حينما أنشأت مركز الابصار الإلكتروني لخدمة الطلاب ضعاف البصر والمكفوفين  عام 2006 والذي يعد الأول على مستوى الجامعات العربية لتكافؤ الفرص لتعليم الطلاب المكفوفين باستخدام تكنولوجيا الحاسب الآلي.

ويهدف المركز إلى دمج الطلاب المكفوفين دمجا كليا في المجالات الأكاديمية والاجتماعية، وذلك من خلال تأهيل الطالب الكفيف لتطبيق المناهج الدراسية على أجهزة الحاسب الآلي، حيث يتم تدريب الطلاب المكفوفين على استخدام الحاسب الآلي، وعقد دورات تدريبية حتى يستطيع الطالب التعامل مع الجهاز، وإتاحة الفرص للطالب الكفيف للاطلاع على كل ما هو جديد من ثقافات، وذلك بواسطة المكتبة الثقافية والتصفح عبر شبكة الانترنت.

وأشارت "القليني"، إلى تحويل المناهج الدراسية من كتب ورقية إلى كتب الكترونية ومنها الى كتب برايل للمذاكرة، وكذلك تحويل الامتحانات إلى طريقة برايل، وتشجيع الطلاب المكفوفين علي كتابة أبحاثهم الدراسية بأنفسهم، واستخدام شبكة الانترنت، وغيرها من المصادر بشكل مستقل دون الحاجة إلى المساعدة الخارجية.

Advertisements