Advertisements
Advertisements
Advertisements

خبير عسكري: الدوحة تسعى لخلق جيش صومالي موازي لصالح حماية قطر وأمرائها

Advertisements
أمير قطر
أمير قطر
Advertisements
ذكر بيان لوكالة الأنباء الصومالية، أن قطر سلمت الجيش الصومالي 68 مدرعة بحضور وزير الدفاع في الحكومة الفيدرالية، وقائد الجيش الوطني، وسفيري قطر وتركيا، إضافة إلى ضباط في القوات المسلحة.

ونقلت وسائل إعلام صومالية عن مراقبين صوماليين قولهم إن قطر بهذه الخطوة المريبة تسعى بقدر الإمكان للسيطرة على الجيش الصومالي كجزء من استراتيجيتها بحق الأجهزة الأمنية وتحويلها إلى مرتع للجماعات المتطرفة، على غرار جهاز الأمن والمخابرات الصومالي، الذي يتواجد على قمته عميل قطر فهد الياسين، والذي يشغل منصب نائب الرئيس، ويشرف من خلال منصبه على عمليات أمنية وأنشطة استخباراتية متعددة لصالح الدوحة في داخل وخارج الصومال.

الخبير العسكري الصومالي محمد حسين فارح، قال إن قطر تعمل على وضع خطط لزيادة جيشها، وتستغل تطلعات الشباب العاطلين عن العمل في الصومال، حيث تقوم بتجنيد جنود منخفضي الأجر لغرض تعزيز قدرتها العسكرية.

وقال إن المخطط القطري يسعى لخلق جيش صومالي موازٍ يعمل لصالح حماية قطر وأمرائها, مضيفاً أن قطر تسعى أيضا للسيطرة على السواحل الصومالية وبناء قواعد بحرية لبيع وتهريب السلاح إلى الجماعات الإرهابية، مثل حركة الشباب ومنها إلى أفريقيا.

وأشار إلى أن المساعدات والمنح العسكرية القطرية هي مجرد غطاء لإخفاء استراتيجية الدوحة الخفية، التي تتمثل في نشر الإرهاب في الصومال، وإفشال أي جهود دولية لمساعدة البلاد.

Advertisements