Advertisements
Advertisements
Advertisements

رمضان فرني: التنمية المستدامة تتصدر جدول أعمال القمة الإفريقية المقبلة

Advertisements
الدكتور رمضان قرني
الدكتور رمضان قرني
Advertisements
قال الدكتور رمضان قرني، خبير الشئون الإفريقية بالهيئة العامة للاستعلامات، تعقيبًا على بدء أعمال الدورة العادية للممثلين الدائمين بالاتحاد الأفريقي للإعداد للقمة باديس أبابا، إن الصورة النمطية التي تقدم للقارة الأفريقية اختفت لحد كبير، صورة قارة الفقر والجهل والمرض والنزاعات السياسية.

وأضاف "قرني"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "اليوم" على فضائية "dmc"، اليوم الثلاثاء، أننا أمام قارة تقدم نفسها للمجتمع الدولي بأنها قارة شابة وذات مكمانة، ومزدهرة إقليميًا وعالميًأ، وهذا هو البند الواضع في إستراتيجية 2063، وهو الوصول بقارة أفريقيا لقارة مزدهرة ذات مكانة عالمية.

وتابع، أن القمم الأخيرة للاتحاد الأفريقي منذ 2011 وقبل ذلك كان هناك حديث عن قضايا تمكين الشباب والمرأة والإنتصار في مكافحة الفساد، متوقعًا ان يكون لقمة العام الحالي دور كبير في قضايا اللاجئون والعائدون، والتى ترتبط إرتباط وثيق بالهجرة غير الشرعية، وقضية العائدين سواء من قضايا لإرهاب او الهجرة غير الشرعية، إلى جانب أن التنمية المستدامة تتصدر جدول اعمال القمة الإفريقية المقبلة.

وأكد، أن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي خلال فبراير 2019، ومر لديها رؤية هامة لحل مشكلة الهجرة غير الشرعية واللاجئين والتى ترتبط إرتباط وثيق بحل قضايا التنمية في القارة الأفريقية، ومصر تمثل الاتحاد الأفريقي في الاتحاد الأفريقي، وفي الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية.

هذا وتنطلق أعمال الدورة العادية السابعة والثلاثين للممثلين الدائمين للدول الأعضاء بالاتحاد الإفريقي، للإعداد للقمة الإفريقية المقبلة، ويتسلم خلالها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة الاتحاد الإفريقي بأديس أبابا.

ويناقش الممثلون الدائمون على مدى يومين الموضوعات التي سيتم إدراجها على جدول أعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي تعقد بالعاصمة الإثيوبية تحت شعار "اللاجئون والعائدون والمشردون داخليا: نحو حلول دائمة للتشرد القسري في إفريقيا".

وأعلن الاتحاد الإفريقي أن اجتماعات الدورة العادية الرابعة والثلاثين للمجلس التنفيذي على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد ستعقد يومي 7 و8 فبراير المقبل بأديس أبابا، فيما ستعقد اجتماعات القمة لرؤساء الدول والحكومات الإفريقية يومي 10و11 من نفس الشهر.
Advertisements