ADVERTISEMENT
Advertisements
ADVERTISEMENT
Advertisements
Advertisements
menuالرئيسية

اليوم.. "الأرثوذكسية" تحتفل بتذكار استشهاد القديس اسطفانوس رئيس الشمامسة

الأربعاء 09/يناير/2019 - 11:56 ص
اليوم.. الأرثوذكسية تحتفل بتذكار استشهاد القديس اسطفانوس رئيس الشمامسة
الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أرشيفية
Advertisements
حازم رفعت
 
Advertisements
تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأربعاء، بتذكار استشهاد القديس استفانوس، رئيس الشمامسة، وبحسب الكتاب التاريخي الكنسي( السنكسار)، خصصت الكنيسة القبطية الأول من شهر طوبه في كل عام قبطي، 

الشهيد استفانوس هو الذي شهد عنه لوقا في سفر أعمال الرسل بقوله " وأما استفانوس فإذ كان مملوءا إيمانا وقوة كان يصنع عجائب وآيات عظيمة في الشعب " فحسده اليهود واختطفوه وأتوا به إلى مجمعهم " وأقاموا شهودا كذبة يقولون بان هذا الرجال لا يفتر عن أن يتكلم كلاما تجديفا ضد الموضع المقدس والناموس . لأننا سمعناه يقول إن يسوع الناصري هذا سينقض هذا الموضع ويغير العوائد التي سلمنا إياها موسى،  فشخص إليه جميع الجالسين في المجمع ورأوا وجهه كأنه وجه ملاك فقال رئيس الكهنة أترى هذه الأمور هكذا هي " فأجابهم بكلام مقنع وسرد لهم القول من إبراهيم إلى موسى . 

وخروج إبراهيم من حاران وميلاد ختان اسحق ويعقوب وبنيه وبيعهم ليوسف وكيف ظهر لإخوته واستدعاهم وساق القول حتى بناء الهيكل . ثم ختم كلامه بقوله : يا قساة الرقاب وغير المختزنين بالقلوب الأذان انتم دائما تقاومون الروح القدس . كما كان آباؤكم كذلك انتم . أي الأنبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا فأنبوا بمجيء البار الذي انتم ألان صرتم مسلميه وقاتليه ممتلئ من الروح القدس فرأي مجد الله ويسوع قائما عن يمين الله .

 فقال ها أنا انظر السموات مفتوحة وابن الإنسان قائما عن يمين الله، فصاحوا بصوت عظيم وسدوا آذانهم عليه بنفس واحدة.

وأخرجوه خارج المدينة ورجموه وهو يدعو ويقول أيها الرب يسوع اقبل روحي ثم حثي علي ركبتيه وصرخ بصوت عظيم يا رب لا تقم لهم هذه وإذ قال هذا رقد" وحمل جسده بعض المؤمنين وأقاموا عليه مناحة عظيمة ثم دفنوه . صلاته تكون معنا آمين.


 استشهاد القديس لاونديانوس

في مثل هذا اليوم استشهد القديس لاونديانوس وهذا كان في بلاد سوريا في أيام مكسيميانوس الملك الكافر الذي لما سمع بالقديس وتعبده أرسل فاستحضره ووعده بان يبذل له كثيرا من الأموال إذا ترك عبادة المسيح وعبد الأوثان فهزا القديس بكلامه واحتقر عطاياه مستهينا بعذابه وتهديداته . فاستشاط الملك غضبا وأمر أن يعلق في الهنبازين ويعصر ثم يضرب بالدبابيس ويغلي زيت وشحم ثم يطرح فيه وقد نفذ أمر الملك وكان القديس في هذا كله صابرا والسيد المسيح يقويه ثم يقيمه سالما . ولما ضجر الملك من عذابه أمر بقطع رأسه فنال إكليل الشهادة وظهرت من جسده آيات وعجائب كثيرة حتى شاع ذكره في كل سوريا وبنوا له كنائس وأديرة . صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما أبديا آمين

Advertisements
تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر
ads
Advertisements
هل شاركت فى مبادرة 100 مليون صحة؟
الدوري الألماني الدرجة الأولى
شالكه
-
x
19:00
-
فولفسبورج
كأس الكونفيدرالية الأفريقية 2019
الرجاء الرياضي - المغرب
x
18:00
افريقيا ستارز - ناميبيا
نصر حسين داي - الجزائر
x
18:45
الأهلي بنغازي - ليبيا
النادي الصفاقسي - تونس
x
19:00
فيبرس - أوغندا
الدوري الإنجليزي الممتاز
هيديرسفيلد تاون
-
x
15:30
-
مانشستر سيتي
فولهام
-
x
18:00
-
توتنهام هوتسبير
الدوري الإسباني الدرجة الأولى
فياريال
-
x
17:15
-
أتلتيك بيلباو
برشلونة
-
x
21:45
-
ليجانيس
الدوري الإيطالي
نابولي
-
x
21:30
-
لاتسيو
الدوري الفرنسي الدرجة الأولى
سانت إيتيان
-
x
22:00
-
ليون
كأس الأمم الآسيوية 2019
الأردن
-
x
13:00
-
فيتنام
تايلاند
-
x
16:00
-
الصين
إيران
-
x
19:00
-
عمان