Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس نادى أعضاء الشهر العقاري: "الموظفون ضحايا"

Advertisements
ضيف النجار
ضيف النجار
Advertisements
قال ضيف النجار، رئيس نادى أعضاء الشهر العقاري، إن تطوير المنشآت في الشهر العقاري أمر هام جدًا، مؤكدًأ أنهم يعملون بنفس القانون الذي تم سنه عام 1946.

وتابع "النجار"، في لقاء مع برنامج "هنا العاصمة"، المذاع على قناة CBC الفضائية، أنه لا يوجد موظفين قادرين على التعامل مع التطوير والتكنولوجيا الجديدة، وبالتالي "المسئول طالع عينيه".

ولفت إلى أن موظفي الشعر العقاري "ضحايا"، لأنهم يعملون بقانون هم أنفسهم غير مقتنعين به، وفي نفس الوقت يتم محاسبتهم عند الخطأ.

من جانبه، قال أشرف محمد فليفل، المتحدث باسم نادي الشهر العقارى والموثقين، أن عددهم لا يتجاوز الـ3 آلاف شخص، ويعملون في 400 مكتب على مستوى الجمهورية.

وأضاف "فيلفل"، أنهم يحتاجون إلى ضعف هذا العدد، والموظف يؤدي عمل 5 موظفين، وربما تحدث أخطاء تضر بالمواطنين، مشددًا على أنهم يقومون بالكثير من العمل.

ولفت إلى أن الكثيرين قدموا استقالاتهم، والكثيرين تقدموا بطلب أجازات، أما وليد يوسف، رئيس اتحاد وثقي الشهر العقاري، فقد قال إن وزارة العدل قامت بميكنة بعض المكاتب، وهناك حزمة تشريعات يناقشها البرلمان خاصة بخدمات الشهر العقاري، ولكنها لم تعالج أكثر من 10 % من المشاكل.

وشدد على أن هناك مشاكل كثيرة في الشهر العقاري، وتنحصر في نقطة واحدة، وهي أن المواطن يتعامل مع الشهر العقاري على أنه يحصل منه على الختم فقط، والدولة تتعامل معه على أنه مصدر دخل.

وأشار إلى أن هناك 3 تشريعات يناقشها البرلمان خاصة بالشهر العقاري، مشددًا على أن المصلحة تحتاج إلى إعادة هيكلة بالكامل وهو يحتضر.
Advertisements